جهة طنجة تطوان الحسيمة تدرس أزمة العطش التي حلت بوزان

قناة طنجة الكبرى / هسبرس

تفاعلا مع موجة الاحتجاجات التي يعرفها إقليم وزان بخصوص ندرة الماء، بادر إلياس العماري، رئيس مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، إلى عقد اجتماع مع منتخبي إقليم وزان بمقر الجهة، قصد التداول في الأحداث ودارسة ندرة الماء الصالح للشرب التي تعاني منها أغلبية الجماعات القروية بالإقليم الجبلي.

عبد الإله اسريفي، مستشار وعضو بمجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة عن إقليم وزان، قال إن “الاجتماع، الذي جاء بمبادرة من رئيس الجهة، جرى خلاله الوقوف على إمكانات الجماعات الخمس عشرة التي تعاني من شح المياه؛ وذلك بهدف الحد من معاناة السكان المتضررين”.

وأضاف اسريفي، في اتصال بهسبريس، أنه تم الاتفاق على اقتناء شاحنات صهريجية مائية متنقلة لفائدة الجماعات المعنية والمتضررة، وذلك بتنسيق مع المجلس الإقليمي لوزان، كإجراء استعجالي أولي ومؤقت للتخفيف من معاناة السكان، في انتظار بلورة حل شامل وجذري بتنسيق مع القطاع الحكومي المعني وباقي القطاعات المتدخلة.

وأشار المتحدث، ضمن التصريح ذاته، إلى شراكات تربط عدد من الجماعات الترابية مع المكتب الوطني للماء والكهرباء؛ غير أنها لا تستطيع الاستجابة وتوفير مساهمتها المالية.

وفي هذا السياق، استحضر اسريفي تعهدا لرئيس الجهة لتغطية العجز المالي الحاصل لدى الجماعات غير القادرة على توفير حصتها؛ “وهو الأمر الذي ستتم مناقشته في لقاء ستحتضنه مدينة وزان، الخميس المقبل، مع كاتب الدولة المكلفة بالماء وباقي المتدخلين”، يورد اسريفي.

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.