ساكنة طنجة قد تعود لساحة الإحتجاج

قناة طنجة الكبرى |  صباح طنجة

يبدو أن الفواتير التي تغرق بها شركة أمانديس زبنائها كل شهر بمدينة طنجة قد تجر المدينة إلى الفتنة ، بعدما  اعتبر السكان أن الشركة الفرنسية ترتكب ذات الأخطاء التي أدت بالمواطنين للخروج إلى الشارع ، وتم وقف الاحتجاجات بتدخل ملكي ، بعد إن إلتزمت الشركة بمراجعة “فواتيرها ” ومعالجة أخطائها.

لكن الرأي العام يرى أن هذه الشركة لم تلتزم بما تم الإتفاق عليه في محضر موقع بينها و بين جماعة طنجة وولاية طنجة  في شأن غلاء فواتير الماء و الكهرباء ، و أغرقت جيوب زبنائها بفواتير خيالية ، وهو ما أجبر العديد من الساكنة على التفكير في خوض شتى أشكال الإحتجاج لوقف أمانديس عند “حدها”.

وفي هذا الإطار سيتم منتصف يوم الإثنين المقبل 31أكتوبر 2016 تنظيم وقفة إحتجاجية أمام وكالة أمانديس بالسواني ، إحتجاجا على تضخيم وغلاء فواتير الماء و الكهرباء ، وهو ما اعتبره سكان مقاطعة السواني بكونه بمثابة سرقة لجيوبهم .

 

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.