مدينة طنجة على موعد مع الأيام العلمية الأولى للأطباء الداخليين

انطلقت مساء الخميس بكلية الطب والصيدلة بطنجة فعاليات النسخة الأولى من الأيام العلمية للأطباء الداخليين المنظمة تحت شعار “المستعجلات في الشمال : واقع الحال والآفاق؟”.

وتشكل هذه التظاهرة العلمية، التي تنظمها جمعية الأطباء الداخليين بطنجة (AMIT)، فرصة لخوض نقاش مستفيض حول مختلف التخصصات الطبية (الطب، الجراحة، الأم والطفل)، وكذا إجراء مسابقة لمحاكاة طبية في مركز المحاكاة بالكلية (Sim’Center).

وأكد رئيس الجمعية المنظمة، طه إيكن، أن هذا الحدث الكبير الذي يشهد مشاركة 400 طبيب داخلي ومقيم وخارجي من مختلف التخصصات يهدف إلى إطلاق نقاش علمي إلى جانب حوالي 30 طبيبا متخصصا وأستاذا في علوم الطب قادمين من مختلف جهات المملكة.

وتابع السيد إيكن، في تصريح لقناة M24، التابعة لمجموعة وكالة المغرب العربي للأنباء، أن اللقاء يعتبر أيضا مناسبة للتطرق لعدد من القضايا الراهنة المتعلقة بتدبير منظومة الصحة بجهة الشمال على وجه الخصوص، بمشاركة عمداء كافة كليات الطب والصيدلة بالمغرب، ومتدخلين آخرين من القطاع.

وسجل أن هذا الحدث العلمي الذي تلتئم فيه كافة مكونات المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بطنجة، من أطباء خارجيين وداخليين ومقيمين وأساتذة، يتميز بعقد جلسات موضوعاتية حول الاصابات المتعددة والمستعجلات الطبية والأم والطفل.

وتم خلال الجلسة الافتتاحية تنظيم ندوة حول موضوع “بين الأمس واليوم : دور الاطباء الداخليين في مستعجلات المركز الاستشفائي الجهوي محمد الخامس بطنجة؟”، وعقد مائدة مستديرة تحت شعار “دور الاطباء الداخليين والمقيمين في النظام الصحي الجديد” بتأطير من متخصصين في قطاع الصحة.

ويضم برنامج الأيام العلمية، المنظمة من 9 إلى 11 مارس، كذلك ورشات عمل موضوعاتية حول “ابتلاع المواد الحارقة” و “الفحص بالصدى السريع” و “التفريغ الصدري” و”حالات الطوارئ الوعائية غير المؤلمة ” و”تحاقن الدم : السلوك الامثل” و”طرق التهوية”.

يذكر أن جمعية الأطباء الداخليين بطنجة تعتبر هي الأولى من نوعها، حيث تأسست سنة 2019 من طرف مجموعة من الأطباء الداخليين بالجهة، وتضم حاليا حوالي 250 طبيبا.

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.