google.com, pub-3637900938011359, DIRECT, f08c47fec0942fa0
"قائمة علوية"]); ?>

محاولة قتل عون سلطة بطنجة

أحداث الشمال – رشيد عبود

علم من مصادر مقربة، أن مصالح الدائرة الأمنية 4 في طنجة، قد فتحت بتعليمات من النيابة العامة المختصة، تحقيقا قضائيا عاجلا حول الاعتداء الجسدي الذي تعرض له عون سلطة برتبة شيخ “م.م”، يعمل بالملحقة الإدارية 12، قيادة حي علي باي التابعة للدائرة الحضرية مغوغة بطنجة، من طرف ثلاثة أشخاص من أسرة واحدة يتزعمهم المدعو “ع.ش” صبيحة الجمعة الماضي بزنقة مايوركة، وهو في طريق إلى مقر عمله بالقيادة المذكورة.

وحسب تصريحات الضحية الذي أشرف على التقاعد للمحققين، فإن الإخوة الثلاثة المعتدين هاجموه مستغلين خلو المكان من المارة لينهلوا عليه بالضرب والرفس في أنحاء متفرقة من جسده، قبل أن يفروا إلى وجهة مجهولة، هذا في الوقت الذي تم فيه نقله إلى مستعجلات المستشفى الجهوي محمد الخامس لتلقي العلاج الضروري، قبل أن يغادره في وقت لاحق من نفس اليوم بعد أن تحسنت حالته الصحية العامة. وعن أسباب هذا الاعتداء الإجرامي، فقد أكد الضحية أثناء الاستماع إليه أمام الضابطة القضائية في محضر قانوني عدد 894/د4، بأن الجناة هددوه في أكثر من مناسبة بواسطة الأسلحة البيضاء بالقتل، والتي كانت آخرها هجومهم عليه مساء أمس الثلاثاء بمقر سكناه بحي أرض بوحساين، بسبب عدم استفادتهم من محل تجاري بسوق القرب أرض الدولة، وذلك رغم عدم مزاولتهم قط للتجارة وعدم إدراج أي من أفراد الأسرة ضمن لائحة إحصاء السلطات المعنية للباعة المتجولين للمنطقة الذي أنجز بتنسيق مع المصالح الجماعية المختصة.

إلى ذلك، فقد جاءت هذه الواقعة لتعري وبالمكشوف عن الظروف المهنية الصعبة والخطيرة التي يعمل فيها أعوان السلطة العمومية مما يفرض على مصالح وزارة الداخلية التدخل لتوفير كامل الحماية لهذه الفئة من مستخدميها حتى يتسنى لهم القيام بعملهم في أحسن الظروف ماديا ومعنويا، ودون ضغوطات خارجية وفي مقدمتها الإحساس بالخوف وانعدام الأمن أثناء ممارستهم لعملهم.

أضف تعليق