كرة القدم.. الجمهور المغربي يجتاح مدينة سان بيدرو الإيفوارية


رشيد معبودي (و م ع)

على بعد ساعات قليلة من انطلاق مباريات المجموعة السادسة لكأس إفريقيا للأمم لكرة القدم، تعيش مدينة سان بيدرو الإيفوارية على إيقاع أجواء صاخبة، احتفالا بكرة القدم الإفريقية.

وضمن مباريات هذه المجموعة، يواجه المنتخب الوطني المغربي، مساء اليوم الأربعاء، نظيره التنزاني (السادسة مساء بتوقيت غرينتش+1)، فيما يلتقي منتخب الكونغو الديمقراطية بمنتخب زامبيا (التاسعة مساء بتوقيت غرينتش+1).

ففي كل مكان، سواء في شوارع ودروب وأزقة المدينة، أو سيارات النقل و المركبات الشخصية، يتجلى صخب وإثارة كأس إفريقيا للأمم بوضوح، حتى أنه تم تخصيص فضاءات للمشجعين لتمكينهم من متابعة المباريات.

يقول يحيى، السائق المهني الإيفواري، وهو يرتدي قميص منتخب بلاده، “أنا أشجع المنتخب المغربي”، مشيرا إلى أن أشرف حكيمي هو لاعبه المفضل.

وأضاف “أنا معجب بأشرف وبأسلوب لعبه. فبفضله أشجع نادي باريس سان جيرمان ومنتخب المغرب”، متمنيا أن يتأهل المنتخبان المغربي والإيفواري إلى النهاية. وليس من المستغرب، إذن، رؤية إيفواريين وهم يرتدون قميص “أسود الأطلس”.

من جهته، قال بلانشار ، وهو وكيل عقاري، “بعد منتخبنا الوطني، كل سكان سان بيدرو سيدعمون المنتخب المغربي. لديه لاعبون ممتازون، مثل ياسين بونو وأشرف حكيمي وحكيم زياش “.

وأضاف، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، “نأمل ألا يقع المنتخب المغربي في فخ الجولة الأولى التي شهدت تعثر العديد من المنتخبات الرائدة في القارة منذ البداية، مثل غانا أو تونس”.

ومن أجل مؤازرة المنتخب الوطني، توافد المشجعون المغاربة من مختلف أنحاء العالم على مدينة سان بيدرو الساحلية.

من جانبه قال محمد، وهو مغربي يقطن ببلجيكا “لقد جئت من بلجيكا لتشجيع أسود الأطلس. نتطلع إلى رؤية منتخبنا الوطني وهو يوقع على مشوار مشابه لذلك الذي حققه في كأس العالم 2022 “.

والأمر ذاته بالنسبة لأكرم ، الذي جاء من إيطاليا لدعم “أسود الأطلس”، حيث يقول، وكله حماس، إن “إنجاز العناصر الوطنية في كأس العالم في قطر فتح شهيتنا. لقد آن الأوان لتفوز النخبة الوطنية باللقب القاري”.

ومهما يكن الأمر، فقد كانت النتائج المفاجئة التي شهدتها مباريات اليوم الأول من كأس إفريقيا للأمم بمثابة تحذير للمنتخب المغربي، حيث أظهرت أنه لم تعد هناك منتخبات صغيرة في القارة. ولعل ذلك ما أكده الناخب الوطني وليد الركراكي، عندما صرح بأن وحده الإصرار، وإرادة تحقيق الفوز والتواضع هي أبرز مقومات الظفر بالنقاط الثلاث الثمينة.

وسيواجه “أسود الأطلس” في المباراة الثانية منتخب الكونغو الديمقراطية يوم 21 يناير (الثالثة بعد الزوال)، فيما يلعب الفريق الوطني مباراته الثالثة ضد منتخب زامبيا يوم 24 من الشهر ذاته.

وتجدر الإشارة إلى أن لقاءات المجموعة السادسة تجري على أرضية ملعب لورون بوكو، الذي يتسع لـ20 ألف متفرج.



Source link

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.