سلطات سبتة تفعل حالة الطوارئ بعد وصول أزيد من 30 قاصرا مغربيا خلال 48 ساعة


أعلنت الحكومة الإسبانية المحلية في سبتة، أنها قامت بتفعيل حالة طوارئ الهجرة، بعد عبور أزيد من 30 قاصرًا مغربيا الحدود في غضون يومين.

ويسمح هذا الإجراء للسلطات المحلية بطلب المساعدة من وزارة الأطفال والشباب، وكذلك بقية البلديات في إسبانيا.

وسيكون الهدف بالتالي هو إعادة بعض من القاصرين الأجانب غير المصحوبين الذين يزيد عددهم عن 180 شخصًا، والذين تم إيواؤهم بالفعل في مراكز الاستقبال في سبتة، إلى شبه الجزيرة.

ونقلت صحيفة “أوكي ديارو” تحذير مصادر حكومية من أن “ضغط الهجرة” المرتبط بهذه المعابر الحدودية من المغرب يعني تجاوز قدرة المدينة على استيعاب الأطفال والمراهقين. ولا يجوز للأخيرة، بموجب الاتفاق المبرم عام 2022، أن توفر خدمة الحماية لأكثر من 88 قاصرا أجنبيا، في وضع مثالي، ولا يزيد بأي حال من الأحوال عن 132.

ويوم الأربعاء، وصل 11 قاصرا غير مصحوبين بذويهم إلى سبتة، وفي اليوم الموالي، عبر 16 آخرون إلى المدينة سباحة. وفي صباح يوم الجمعة، وصل خمسة آخرون أيضًا إلى سواحل سبتة، رغم سوء الأحوال الجوية، جميعهم من الجنسية المغربية، وتتراوح أعمارهم بين 15 و17 سنة.



Source link

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.