حجز حلي فضية ومجوهرات بباب سبتة المحتلة


حجزت عناصر الجمارك المكلفة بمراقبة السيارات بالمعبر الحدودي لباب سبتة المحتلة، مساء اليوم (الاثنين)، في عملية مشتركة مع العناصر الأمنية العاملة بالمعبر ذاته، كمية كبيرة من المجوهرات والحلي المصنوعة من المعدن الأبيض (الفضة)، وضبطتها مدسوسة بسيارة مواطن مغربي مقيم بالمدينة السليبة، كان يعتزم العبور بها نحو التراب الوطني دون إخضاعها للإجراءات ومساطر العبور عبر المنطقة الجمركية.

واستنادا إلى مصدر جمركي، فإن كمية الفضة المعدة للتهريب، تم اكتشفتها عندما كانت عناصر المراقبة تقوم بمهامها اليومية الروتينية بحضور مسؤولين من الجمارك والأمن، وحامت الشكوك حول سائق سيارة مرقمة بإسبانيا، معروف بسوابقه في مجال التهريب، لتقوم بإخضاع سيارته لتفتيش يدوي دقيق، أسفر عن العثور على مجموعة من الحلي المصنوعة من المعدن الأبيض (سلاسل، خواتم، دمالج، براسليات…) يعادل وزنها الإجمالي 50 كيلوغرام، وعثرت عليها مدسوسة بمخبئ سري أعد لهذا الغرض بين علبة تغير السرعة والكراسي الخلفية للسيارة المعنية.

إثره، قامت العناصر الجمركية بإيقاف السائق (م.س)، وهو من مواليد سنة 1977، وعملت على إنجاز محاضر تحدد المخالفة المرتكبة قبل إحالته على الشرطة القضائية بمدينة تطوان لاستكمال البحث معه في الموضوع، إذ ينتظر إحالته على أنظار وكيل الملك بابتدائية تطوان لاتخاذ الإجراءات القانونية المعمول بها في مثل هذه الحالات، قبل عرضه على الغرفة الجنحية التلبسية لدى ابتدائية المدينة للنظر في التهم الموجهة إليه، وتتعلق بـ “محاولة تهريب بضائع خاضعة لقيود الاستيراد دون التصريح بها لدى المصالح المختصة”.



Source link

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.