تعاون أمني مغربي اسباني يسفر عن تفكيك شبكة دولية لتهريب الكوكايين


أفادت مصادر اعلامية أوربية، أن عناصر من الشرطة الإسبانية والحرس المدني تمكنت، في إطار عملية مشتركة، من ضبط أكثر من طن ونصف الطن من الكوكايين إثر اعتراض قارب على متنه ثلاثة من أفراد الطاقم في المياه القريبة من ساحل أرخبيل الكناري.

وجاءت عملية اعتراض القارب، وفق بيان للشرطة الإسبانية نشرته وكالة الأنباء الإسبانية “أوروبا بريس”، نتيجة الترصد والمراقبة للجهازين الأمنين، إثر معلومات قدمتها لهما المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني المغربي.

وأبرز البيان أن مطاردة القارب المطاطي انتهت بتوقيف طاقمه وصعود العناصر الأمنية لتفتيشه، حيث تمكّنت من العثور على 1,564.5 كيلوغرام من الكوكايين، مقسمة إلى 64 رزمة، موجهة نحو التهريب الدولي.

وجرى نقل مخدّر الكوكايين والمعتقلين إلى ميناء “لا لوز” في لاس بالماس بأرخبيل الكناري، حيث تم تفريغ الشحنة ووزنها، ليتم نقلها بعد ذلك إلى قيادة الحرس المدني في عاصمة الأرخبيل لحفظها في مكان آمن.

وأحيلت التحقيقات في العملية والموقوفين إلى محكمة تيلدي، التي قضت بسجن الموقوفين الثلاثة.

وتندرج هذه العملية، وفق بيان الشرطة الإسبانية، في إطار التعاون الشرطي بين الحرس المدني الإسباني والمديرية العامة لمراقبة التراب المغربي من أجل المراقبة الوقائية لتهريب المخدرات.



Source link

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.