تسعة دول تعلق تمويل الأونروا ومفوض الوكالة يصف القرار بـ”الصادم”


قررت بريطانيا وإيطاليا وفنلندا وهولندا اليوم السبت تعليق التمويل الذي تقدمه لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) لتنضم إلى دول أخرى علقت التمويل بعد مزاعم حول مشاركة موظفين من الوكالة في “طوفان الأقصى”.

وعلّقت الولايات المتحدة وأستراليا وكندا بالفعل التمويل للأونروا، وهي مصدر ضروري لدعم سكان قطاع غزة، بعد المزاعم الإسرائيلية. وقالت الوكالة يوم الجمعة إنها فتحت تحقيقا بشأن عدة موظفين وأنهت عقودهم.

ودعا يسرائيل كاتس وزير الخارجية الإسرائيلي المزيد من الدول إلى تعليق التمويل قائلا إن الأونروا “يجب استبدالها بمجرد انتهاء القتال في القطاع”، واتهم الوكالة بأن لها “صلات مع مسلحين إسلاميين في غزة”.

وأضاف على منصة إكس “خلال إعادة إعمار غزة، يجب تغيير وكالة الأونروا بوكالات تكرس عملها للسلام والتنمية الحقيقيين”.

ووصف فيليب لازاريني المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) قرار عدد من الدول بتعليق تمويل الوكالة بأنه “صادم” داعيا إياها إلى العدول عن قراراتها.

وقال لازاريني في بيان “هذه القرارات تهدد العمل الإنساني الجاري حاليا في المنطقة خاصة في غزة”.

وقال نائب المتحدث باسم الأمم المتحدة فرحان حق عند سؤاله عن تعليقات كاتس “لن نرد على كلام مرسل. لدى الأونروا في المجمل سجل حافل، وهو ما أكدنا عليه مرارا”.

ودأبت الأونروا على رفض الاتهامات المماثلة في الماضي مؤكدة أنها وكالة إغاثة ومساعدات إنسانية.

وانتقدت وزارة الخارجية الفلسطينية ما وصفتها بأنها حملة إسرائيلية على الأونروا، ونددت حماس بإنهاء عقود الموظفين “بناء على معلومات مستمدة من العدو الصهيوني”.

وتقدم الأونروا، التي تأسست لمساعدة اللاجئين من حرب عام 1948 التي صاحبت قيام إسرائيل، خدمات تعليمية وصحية ومساعدات للفلسطينيين في غزة والضفة الغربية والأردن وسوريا ولبنان.

وتساعد الأونروا أيضا نحو ثلثي سكان قطاع غزة البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة، ولها دور محوري في تقديم المساعدات خلال الحرب الجارية.

وقالت وزارة الخارجية البريطانية إنها ستعلق مؤقتا تمويل الأونروا لحين فحص المزاعم.

وقال وزير الخارجية الإيطالي أنطونيو تاياني في منشور على منصة إكس “علّقت الحكومة الإيطالية تمويل الأونروا بعد الهجوم الوحشي على إسرائيل في السابع من أكتوبر”.

وقالت فنلندا وهولندا أيضا إنهما علقتا التمويل.

وقال فيليب لازاريني المفوض العام للأونروا يوم الجمعة في إعلان عن التحقيق إنه قرر إنهاء عقود بعض الموظفين لحماية قدرة الوكالة على توصيل المساعدات الإنسانية.

ولم يفصح لازاريني عن عدد الموظفين المزعوم اشتراكهم في الهجوم أو عن طبيعة اشتراكهم المزعوم. لكنه قال إن “أي موظف بالأونروا اشترك في أفعال إرهاب” سيخضع للمساءلة بوسائل منها الملاحقة القضائية.

وخلال أسابيع من القصف الإسرائيلي على القطاع، قالت الأونروا مرارا إن قدرتها على توصيل المساعدات الإنسانية إلى سكان غزة على حافة الانهيار.

وأكد أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حسين الشيخ أن قرار وقف تمويل الأونروا “ينطوي على مخاطر كبيرة سياسية وإغاثية”.

وقال في منشور على إكس “نطالب الدول التي أعلنت عن وقف دعمها للأونروا بالعودة فورا عن قرارها”.

ورحبت وزارة الخارجية في ألمانيا، وهي من كبار المانحين للأونروا، بتحقيق الوكالة قائلة إنها قلقة بشدة إزاء المزاعم ضد عاملين بالوكالة.

وقالت الوزارة على منصة إكس “نتوقع من لازاريني أن يوضح لموظفي الأونروا أن جميع أشكال الكراهية والعنف غير مقبولة تماما ولن يتم التسامح فيها”.



Source link

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.