google.com, pub-3637900938011359, DIRECT, f08c47fec0942fa0
"قائمة علوية"]); ?>

المغرب يستورد 2.8 مليون طن من القمح الفرنسي بسبب الجفاف

كشفت المحطة الإذاعية الفرنسية  » RFI »، أمس الخميس، أن دول المغرب، الجزائر وتونس ستقتني كميات كبيرة من القمح الفرنسي هذه السنة.

وأشار المصدر ذاته إلى أن  » هذه الدول هي التي ستنقذ القمح الفرنسي من « الأزمة » التي يواجهها، حيث حافظت على مستوى واردتها من القمح، وبقيت وفية لفرنسا المصدر الأول للقمح في أوربا.

وأضافت «  » RFI » أن فرنسا لازالت تتوفر على 6 ملايين طن من القمح الموجهة للتصدير، وهي النسبة الأعلى منذ سنة 1999، كما انخفضت أسعاره لأقل من 150 أورو للطن الواحد وهي الأدنى منذ خمس سنوات، مما يؤشر على « الأزمة » التي يعيشها القمح الفرنسي.

وفي تعليق له على الأزمة قال أحد المحللين الفرنسيين ويدعى « بيير بيكوك : » لايمكننا أن نخسر الدول المغاربة، وخصوصا الجزائر التي تستورد 90 في المائة من احتياجاتها من القمح اللين والصلب المستعمل في إعداد الخبز، مشيرا إلى أن وارداتها لازالت قوية مقارنة بباقي الدول رغم انخفاض عائداتها من النفط ».

وتوقعت المحطة الإذاعية الفرنسية أن ترتفع واردات المغرب من القمح خلال سنة 2016 إلى 2.8 مليون طن، نصفها من القمح الفرنسي، وهي النسبة التي من المنتظر أن ترتفع خلال السنة الجارية بسبب موجة الجفاف.

وأشار ذات المصدر إلى أن واردات تونس من القمح الفرنسي تعد الأقل مقارنة بواردات المغرب والجزائر، حيث من المتوقع ألا تتجاوز مليون طن، في حين قدرت واردات الجزائر يحوالي 5.8 مليون طن من القمح.

أضف تعليق