المغرب يستبق “رأس السنة” الجديدة بتدابير أمنية استثنائية


قام وزير الداخلية “عبد الوافي الفتيت”، بتوجيه مذكرة مستعجلة إلى ولاة وعمال مختلف الجهات والأقاليم، يدعوهم فيها لعقد اجتماع للجان الأمنية، قصد وضع “بروتوكولات” مناسبة، لضمان أمن المواطنين وزوار المملكة خلال احتفالات رأس السنة الميلادية 2024.

ووفق لمضامين المذكرة، فإن البروتوكول الأمني يجب أن يسمح بإظهار كل التدابير الأمنية المتخذة لدى الرأي العام، وتعبئة كل المواد التابعة للمصالح المعنية، مع ضرورة نهج تدابير أمنية احترازية تحسيسية من طرف جميع المتدخلين، بما في ذلك الإدارة الترابية والمصالح الخارجية.

وفيما يخص احتفالات الفنادق ليلة رأس السنة، أعطى وزير الداخلية تعليماته، لأجل إرسال لجان مشتركة إلى المؤسسات الفندقية والسياحية والمصنفة 3 نجوم فما فوق، حرصا على قيامها باتخاذ مجموعة من التدابير؛ أبرزها وضع بوابات إلكترونية للمراقبة، وأنظمة مراقبة بالفيديو، وإرسال تقرير يومي حولها للمصالح المركزية بوزارة الداخلية.

وقد حذرت التعليمات الوزارية أصحاب الفنادق والمطاعم، من عدم الامتثال للإجراءات، مؤكدة أن السلطات المعنية ستمنع قيام أي احتفال بمناسبة نهاية رأس السنة، في حالة مخالفة التعليمات الموجهة لأصحابها.

كما دعت وزارة الداخلية الولاة والعمال، إلى عقد اجتماعات بمختلف المقاطعات على المستوى الوطني، بهدف التتبع اليومي مع جمع المعلومات الأمنية والحفاظ على درجة عالية من اليقظة، مشددة على على ضرورة وضع مراكز قيادة للسلطات المحلية والأمنية في إطار الاستعدادات الاستباقية.

ومن المنتظر أن تشمل مراكز اليقظة، مقرات الولايات والعمالات والمناطق الحضرية (الباشويات)، من أجل تبادل المعلومات، وتتبع التدابير المتخذة، مع إرسال تقرير حول الإجراءات.

وتأتي التدابير الأمنية في إطار الحرص على ضمان أمن المواطنين وزوار المملكة، خلال احتفالات رأس السنة الميلادية 2024، والحد من وقوع أعمال إجرامية، وضبط النظام العام من أي انفلات من شأن الاخلال بالسكينة والسلامة العامة.



Source link

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.