العرائش : إقبال مهم للمواطنين على التقيد في السجل الوطني للسكان


العرائش-  لم يتأخر حسن الهباج، القاطن بقرية رقادة بالعرائش، عن التوجه إلى الملحقة الإدارية الثالثة بمدينة العرائش من أجل التسجيل في السجل الوطني للسكان، أحد الركائز الثلاث لمنظومة استهداف المستفيدين من برامج الدعم الاجتماعي، والتي تعد إحدى دعائم إصلاح نظام الحماية الاجتماعية بالمغرب.

فإلى جانب السجل الوطني للسكان، تضم هذه المنظومة التي تمكن من ولوج يسير وعادل وشامل لبرامج الدعم الاجتماعي، أيضا السجل الاجتماعي الموحد، والوكالة الوطنية للسجلات.

وبعد إتمام عملية التسجيل، سيحصل حسن الهباج على معرف مدني واجتماعي رقمي يمكنه من التقييد في السجل الاجتماعي الموحد بعد ذلك، كما يتم استخدامه في عمليات التحقق من صدقية المعطيات.

بالملحقة الإدارية الثالثة، وعلى غرار باقي المرافق الإدارية بإقليم العرائش، يتوافد المواطنون من كافة الشرائح العمرية والاجتماعية من المغاربة والأجانب المقيمين بالمغرب، بكثافة من أجل التسجيل في السجل الوطني للسكان، الذي يعتبر خطوة اختيارية بالنسبة للمواطنين المغاربة، وهي عملية ستبقى مفتوحة على الدوام بكافة الملحقات الإدارية والقيادات.

ويستقبل مكتب خدمات المواطن بهذه الملحقة الإدارية المواطنين الذين قاموا بملأ استمارة التسجيل المسبق عبر الانترنت، حيث يتم إتمام عملية التسجيل بعد التحقق من صدقية المعطيات المدلى بها مع الوثائق الثبوتية المتمثلة في بطاقة التعريف الوطنية بالنسبة للراشدين أو سند الإقامة بالنسبة للأجانب، أو موجز رسم الولادة بالنسبة للقاصرين مرفقة ببطاقة التعريف الوطنية للوصي.

وفي هذا الصدد، أبرز خالد حريف، الموظف بمكتب خدمات المواطن، في تصريح للقناة الإخبارية M24، التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن “طريقة التسجيل في السجل الوطني للسكان سهلة وبسيطة ومفتوحة للجميع”، مبرزا أننا “نستقبل المواطنين مع شرط توفرهم على الوثائق الثبوتية واستمارة التسجل التي تمنح إليهم في عين المكان أو التي تكون قد ملئت مسبقا بالموقع الالكتروني الخاص بالسجل الوطني للسكان (www.rnp.ma)”.

وتابع أنه بعد التأكيد من صحة المعلومات، يتم التقاط صورة للوجه وصورة لقزحية العينين، ثم يمنح المواطن وصلا بالتسجيل، ثم بعد ذلك يتوصل المواطن بالمعرف الرقمي عبر 3 قنوات أساسية، تتمثل في رسالة نصية على الهاتف، وعبر الإيميل، وعبر البريد العادي، مؤكدا على أن “التسجيل سيبقى مفتوحا وليس هناك أجل محدد”.

من جهتها، أكدت لبنى الصنهاجي، رئيسة مصلحة الحماية الاجتماعية بعمالة إقليم العرائش، في تصريح مماثل ، أن هذه العملية تندرج في إطار تنزيل منظومة استهداف المستفيدين من برامج الدعم الاجتماعي، حيث تم إقرار نظام جديد للتسجيل للأسر الراغبة في الاستفادة من برامج الدعم الاجتماعي، مشيرة إلى أن هذا النظام يتكون من السجل الوطني للسكان والسجل الاجتماعي الموحد.

وأوضحت أن التسجيل في السجل الوطني للسكان انطلق بالفعل، ويتعين على كافة أفراد الأسر أن يتسجلوا في السجل للحصول على المعرف الرقمي، الذي سيستعمل في التسجيل بعد ذلك في السجل الاجتماعي الموحد، الذي سينطلق في القريب.

وشددت على أن عملية التسجيل مفتوحة بشكل دائم وليس هناك أي أجل محدد، مبرزة أننا “سنعطي الأولوية طيلة سنة 2022 للأسر التي تستفيد من برامج الدعم الاجتماعي بشكل مسبق”.

ويعتبر السجل الوطني للسكان نظاما معلوماتيا لتسجيل المواطنين المغاربة والأجانب المقيمين في المغرب من كل الفئات العمرية دون استثناء.

ويساهم هذا السجل الوطني، الذي يمنح لكل شخص مسجل معرفا رقميا يسمى “المعرف المدني والاجتماعي الرقمي”، في تبسيط الإجراءات المتعلقة بالبرامج والخدمات الاجتماعية من خلال المعرف المدني والاجتماعي الرقمي والخدمات للتحقق الآني من صدقية المعطيات.

ويعد التسجيل في السجل الوطني للسكان إلزاميا للأشخاص الذين يرغبون في الاستفادة من برامج الدعم الاجتماعي، بحيث يمكن التسجيل في هذا السجل الوطني مجانا في مركز خدمات المواطنين التابع لمحل إقامة الشخص المعني.

وبعد إتمام عملية التسجيل في السجل الوطني، يأمل حسن الهباج، كما باقي المواطنين الواعين بأهمية برامج تحديث الإدارة المغربية، في أن تساهم هذه الخطوة في تمهيد الأرضية لإطلاق السجل الاجتماعي الموحد الذي يعول عليه في أن يساهم في تنزيل وهيكلة برامج الدعم والحماية الاجتماعية.



Source link

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.