"قائمة علوية"]); ?>

اعلامي مصري: محمد السادس مستهدف.. فلماذا لم يُطلق الحراس النار ؟ (+فيديو)

يبدو أن الاعلام المصري يصر على تخطي حدوده المسموح بها، و يأبى إلا ان يتدخل في كل مناسبة في الشؤون الداخلية للمغرب، بل و يتمادى في كشف غيه و حقده الدفين اتجاه المغرب و الشعب المغربي، فبعد سلسلة من الخرجات التي اسالت مداد الصحافة المغربية، خرج علينا مقدم برنامج بقناة “بلد ” المصرية بلغة المحب العاشق للمغرب و الملك محمد السادس، و هو في قرارة نفسه يريد اشعال فتيل الفتنة بين الملك و الشعب و مؤسساته الأمنية، حيث تساءل: ” لماذا لم يطلق الحراس النار على الشخص الذي اعترض موكب الملك ؟ “، حيث انطلق في تلقين الأمن المغربي دروسا في كيفية حماية الموكب الملكي و كأنه ملكي أكثر من الشعب و الأمن، صحيح أن الامن ارتكب أخطاء فادحة جدا، لكن هذا لا يعطي الحق لهذا الصحفي أن يقول بأن الملك مستهدف في مملكته، فلو كان الأمر كذلك لما فتح الملك نافذة سيارته، و لما تجول في كل ربوع البلاد كما في الخارج، بلا حرس و لا بروتوكولات و لا أي شيء من هذا القبيل.

الملك حفظه الله، يعي جيدا حجم الحب الكبير الذي يكنه له شعبه من الشمال إلى الجنوب و من الشرق إلى الغرب، لكن ماذا لو تصرف حراس الملك كما أملى عليهم هذا الصحفي، و قاموا بإطلاق النار على هذا المواطن الذي اخترق الموكب الملكي ؟ ماذا كان سيحدث ؟ و كيف ستكون ردود الافعال بعد ذلك ؟ هذا ما كان يتوجب على هذا الاعلامي المصري أن يفكر فيه لو كانت نيته فعلا سليمة ؟

فقبل أن تتزايد على المغاربة بحبك و خوف على الملك اكثر من حبهم له، و تتدخل فيما لا يعنيك، فكر أول في طريقة تسترجع بها علاقة الثقة بين الشعب المصري و الرئيس السيسي، فما هو بين حقا، هي حالة اللاسلم بين الطرفين، و الشرخ الواضح الذي يستحيل معه ان يمشي رئيسكم فوق تراب مصر بين أفراد شعبه، بل و أتحداكم أن يسير السيسي بدون حراس في شوارع القاهرة او أي مدينة أخرى …

لأجل ذلك نقول لكم ، اكتفوا بمشاكلكم و دعوا المغرب لمغاربته، فلستم ملكيين أكثر من الشعب الذي لا يمكنه بأي حال ان يهدد امن و سلامة الملك، لأنه و بكل بساطة هناك رابطة قوية و متينة بين الملك و الشعب امتدت جذورها لسنوات غابرة. 

https://www.youtube.com/watch?v=bR4cQDXPFvU

أضف تعليق