استنفار أمني بطنجة بعد انتشار فيديوهات لـ«الخطافة» على الفيسبوك

طنجة الكبرى / الأخبار

تقرير : محمد أبطاش

أثارت فيديوهات منتشرة لأسطول النقل السري المنتشر بطنجة استنفارا لدى مصالح ولاية أمن المدينة، التي قامت بتحديد هوية بعض من هؤلاء عقب انتشار أشرطة فيديو تكشف جانبا من ممارستهم للنقل السري، وسط تحدي السلطات المختصة، عبر السير في الاتجاه المعاكس، أحيانا، وتهديد السائقين قصد فسحهم الطريق للمرور.

ويستغل هؤلاء «الخطافة» الضغط الحاصل بعدة أحياء بطنجة ناهيك عن وسط المدينة، ما يجعل سيارات الأجرة من الحجم الصغير تتفادى ولوج هذه الأحياء. وفي إطار الاستنفار الأمني المذكور، قامت المصالح الأمنية بقطر عدد من السيارات التي تنشط في النقل السري باتجاه المحجز البلدي، وقامت، بالموازاة مع ذلك، بتحرير محاضر رسمية ومخالفات للمتورطين، حيث ستتم إحالتها على النيابة العامة المختصة لتفصل العدالة في القضية، خاصة وأنه تم، أخيرا، تسجيل تزايد هذه الظاهرة بشكل مثير.

وتراقب السلطات الأمنية بطنجة، أيضا، سيارات النقل المزدوج للتأكد من مدى قانونيتها، في وقت باتت هذه السيارات تغزو المدينة وتعالت الأصوات التي تدعو إلى ضرورة العمل على وضع إطار قانوني واضح بخصوص هذه الظاهرة، علما أنه سبق للسلطات المختصة أن تلقت تعليمات بضرورة تشديد المراقبة على سيارات النقل المزدوج التي تلج المدينة انطلاقا من القرى والبوادي المجاورة، نظرا لخطورتها على الجولان وإرباك السير، خصوصا وأن المدينة أضحت تعرف ضغطا على جميع شرايينها الطرقية بوسطها وبقية الأحياء المحيطة بها طيلة الفترة الصيفية.

للإشارة، فإن ظاهرة النقل السري تزايدت على عدة أصعدة بطنجة، وتفرض المصالح الأمنية، كذلك، مراقبة على حافلات وسيارات تنشط سرا وبدون تراخيص مسبقة في نقل عمال أجانب صوب أماكن عملهم، على غرار ميناء طنجة المتوسط وبعض المناطق الصناعية والأوراش الكبرى بالمدينة، فضلا عن نشاطها كذلك في نقل السياح من المطار المحلي إلى الفنادق أو في بعض الأحيان من الموانئ المحلية باتجاه المؤسسات الفندقية.

وتوصلت المصالح الأمنية بشكايات من لدن هيئات منظمة قانونا في المجال، لوجود احتكار من قبل لوبيات تنشط سرا دون دفع الضرائب والتوفر على الرخص القانونية التي تتيح نقل هؤلاء السياح وغيرهم، حيث يتفاجأ القادمون للمملكة من الأجانب بوجود سماسرة أمام المطارات والموانئ المحلية، يقترحون عليهم نقلهم صوب الفنادق والتكفل بهم طيلة فترة تواجدهم بالمدينة، وذلك مقابل مبالغ مالية يتم الاتفاق بشأنها وغالبا ما تكون خارج الضوابط القانونية الخاصة بهذه المهنة.

استنفار أمني بطنجة بعد انتشار فيديوهات لـ«الخطافة» على الفيسبوك

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.