أزيد من 6600 مهاجرا سريا قضوا أو فقدوا اثناء محاولتهم الوصول الى اسبانيا


كشفت منظمة “كاميناندو فرونتيراس” الإسبانية غير الحكومية، يوم الثلاثاء، عن حصيلة العام 2023 من عمليات الهجرة غير الشرعية حيث قضى 6618 مهاجر غرقاً أو فقدوا.

وذكرت المنظمة أن معظم المهاجرين ينطلقون بواسطة مراكب متهالكة من السنغال باتجاه جزر الكناري، ومن يصل إلى إسبانيا يتابع غالباً رحلته باتجاه دول أوروبية أخرى.

وبينت أنه توفي أو فقد ما لا يقل عن 6618 مهاجراً كانوا يحاولون الوصول إلى إسبانيا عام 2023، الذي شهد تدفّقاً غير مسبوق للمهاجرين في أرخبيل جزر الكناري.

وشهد هذا الرقم الذي يعادل تسجيل فقدان 18 مهاجراً يومياً في المعدّل، ارتفاعاً بنحو ثلاث مرات عمّا سُجّل سنة 2022، ويُعدّ “الأعلى” الذي تسجله المنظمة غير الحكومية منذ بدء إحصاءاتها سنة 2007، على ما قالت منسقتها هيلينا مالينو.

ونددت “كاميناندو فرونتيراس” بهذه “الأرقام المخزية”، منتقدةً فكرة أنّ السلطات الإسبانية أو سلطات الدول التي يتحدر منها هؤلاء المهاجرون، تفضّل “الرقابة على الهجرة” بدل “الحق في الحياة” لهؤلاء الأشخاص الذين يبحثون عن حياة أفضل في أوروبا، ولا توفّر موارد كافية لعناصر الإغاثة.

وكان تقرير للمنظمة غير الحكومية يستند إلى نداءات استغاثة من المهاجرين في البحر أو من عائلاتهم، أشار في العام الماضي إلى أنّ 11200 مهاجر قضوا أو فقدوا خلال محاولتهم الوصول إلى إسبانيا بين سنتي 2018 و2022، أي ما يعادل ستة أشخاص يومياً في المتوسط.

والعام الماضي، أحصت المنظمة الدولية للهجرة التي تعتمد من جانبها على شهادات غير مباشرة ومقالات، أكثر من 1200 حالة وفاة أو فقدان على طرق الهجرة إلى إسبانيا.

لكن هذه المنظمة التابعة للأمم المتحدة تؤكد أنّ أرقامها هي “على الأرجح” أقل من الواقع “بشكل كبير” نظرا لصعوبة توثيق حالات الغرق وعدم العثور على غالبية الجثث.

يأتي هذا الارتفاع في أعداد الضحايا أو المفقودين، في ظل تضاعف عدد المهاجرين الذين وصلوا بشكل غير قانوني إلى إسبانيا في العام 2023، ليصل إلى 56 ألفاً و852 شخصاً، في تدفق غير مسبوق للمهاجرين الى أرخبيل جزر الكناري، على ما بيّنت أرقام نشرتها الحكومة الإسبانية خلال الأسبوع الماضي.

وازداد بالتالي عدد المهاجرين غير القانونيين الذين دخلوا إسبانيا العام الماضي بنسبة 82.1% مقارنة بعام 2022. وهذا الرقم السنوي هو الأعلى منذ عام 2018، عندما وصل 64 ألفاً و298 مهاجرا إلى البلاد التي تعد إحدى البوابات الرئيسية لأوروبا مع إيطاليا واليونان.

وبحسب وكالة “فرونتكس” الأوروبية ، جاء هؤلاء المهاجرون على وجه الخصوص من المغرب والسنغال.

كما ارتفع عدد الوافدين إلى إسبانيا  عبر البحر الأبيض المتوسط، من المغرب أو الجزائر، بنسبة 19.1% العام الماضي مقارنة بعام 2022، ليصل إلى 15 ألفاً و435 شخصاً. وعلى العكس من ذلك، انخفض عدد المهاجرين الداخلين إلى جيبيّ سبتة ومليلية الإسبانيين عن طريق القفز فوق أسوارهما العالية بنحو 46% ليصل إلى 1234.

وعلى الرغم من ارتفاع أعداد المهاجرين غير القانونيين في إسبانيا العام الماضي، إلا أنها تظل أقل بثلاث مرات تقريبًا من تلك التي سجلتها إيطاليا، البوابة الأولى للاتحاد الأوروبي، وفقًا لـ”فرونتكس”.

وذكرت “كاميناندو فرونتيراس” أنّ غالبية حالات فقدان المهاجرين الذي كانوا متوجّهين إلى إسبانيا (6007 من المجموع) سُجّلت في طريق الهجرة الخطر جداً بين سواحل شمال غرب إفريقيا وأرخبيل الكناري، في المحيط الأطلسي.

ويخوض المهاجرون هذه الرحلة الممتدة مئات الكيلومترات والتي تستغرق أياما عدة لا بل أسابيع، على متن قوارب متداعية مزدحمة، وفي حال انحرف مسار القارب إلى الغرب أو أخطأ في مساره إلى جزر الكناري، أو في حال لم يرصده عناصر الإغاثة، يواجه ركّابه الغرق أو الموت من الجوع أو العطش أو يعانون انخفاضاً في درجة حرارة أجسامهم.

ولفتت “كاميناندو فرونتيراس” إلى أنّ المهاجرين الذين فقدوا خلال محاولتهم الوصول إلى إسبانيا غادروا بدايةً سواحل السنغال، البلد الذي يواجه منذ عامين اضطرابات سياسية عنيفة ويشهد راهناً موجات هجرة نحو جزر الكناري.

ورصدت المنظمة غير الحكومية 611 حالة وفاة أو فقدان خلال العام الفائت على طريق الهجرة الذي يربط المغرب والجزائر بسواحل جنوب إسبانيا.

وأحصت المنظمة 363 امرأة و384 طفلاً من بين مختلف الضحايا خلال العام الماضي، يشكل المغرب الشريك الرئيسي لإسبانيا في مكافحتها للهجرة، بعدما قامت مدريد بتطبيع علاقاتها مع الرباط في العام 2022 على حساب تحوّل مثير للجدل بشأن ملف الصحراء الغربية  الحساس.

وعززت إسبانيا في المرحلة الأخيرة تعاونها مع السنغال وموريتانيا. ورحب وزير الداخلية الإسباني فرناندو جراندي مارلاسكا، الخميس الماضي، بالجهود المشتركة بين بلده ودول غرب إفريقيا، والتي أدّت إلى “منع مغادرة أكثر من 27 ألف مهاجر” في العام الماضي. وقال “لقد أنقذنا حياتهم”.

وأشارت وكالة “فرونتكس” الأوروبية إلى أنّ المهاجرين الذين يصلون إلى جزر الكناري ينطلقون في شكل رئيسي من المغرب والسنغال، وبصورة أقل من غامبيا وغينيا وساحل العاج تحديداً. وتكون إسبانيا غالبا مجرد محطة توقف لهؤلاء المهاجرين الآتين من إفريقيا، إذ يتوجّه قسم كبير منهم إلى دول أوروبية أخرى تقع شمالا، مثل فرنسا.



Source link

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.