أحلام اتحاد طنجة تتبخر في أيدي المسؤولين و القسم الوطني الثاني على المحك

قناة طنجة الكبرى / المغرب 24

خيبات متلاحقة، وخسائر متوالية، وإحباط صادم لجمهور محب، ذلك ما يصلح كعلامة لمسار اتحاد طنجة بالدوري المغربي للمحترفين هذه السنة.

المشجعون حائرون ولا أحد يستوعب حدة صدمتهم، عدا مظاهر الغضب الشديدة من مسؤولين لم يقدروا حجم المسؤولية، ومتتبعون هادئون يصوغون أسئلة محرجة، لكن دون إجابة شافية، ومسلسل من الإخفاقات المتواصلة سيقذف لا محالة بفارس البوغاز إلى القسم الوطني الثاني، ولا أحد يستطيع التنبؤ إلى أين سينتهي مآل هذا الفريق في المستقبل ؟

منشأ الغرابة في الموضوع ، وكما عبر عن ذلك بعض المتتبعين و العهدة عليهم  ،تعود بالأساس إلى الفساد الذي يعيشه الفريق على مستوى التسيير، وانقضاض بلطجية على الفريق لا علاقة لها لا من قريب ولا من بعيد بالتسيير الرياضي ، والذين منهم من استفاد من مجموعة من الامتيازات.

وإذا استمر لا قدر الله فريق عاصمة البوغاز على هذا المنوال فمصيره بدون شك هو القسم الوطني الثاني إذا لم تحدث معجزة في الدورات الأخيرة من البطولة.

والآن بعدما سقطت كل الأقنعة وكشف المستور وقضي الأمر أصبح الوسط الرياضي بطنجة يطالب من السلطات المحلية وعلى رأسها الوالي اليعقوبي بتغييرات جذرية وبنيوية واتخاذ التدابير اللازمة والالتفاف حول الفريق أكثر من أي وقت مضى ، ويبقى على جميع مكونات الاتحاد التحلي بروح الشجاعة وأن تتحمل مسؤولياتها وتستعد للمحاسبة الضميرية وترك المشعل لنفس جديد بفكر جديد يتماشى والحراك الشبابي الراهن.

يذكر أن فريق أولمبيك آسفي لكرة القدم، ألحق هزيمة باتحاد طنجة، في المباراة التي جمعتهما الجمعة، ضمن أولى مباريات الدورة الثامنة من منافسات الدوري المغربي للمحترفين.

وتمكن الفريق المسفيوي من الخروج من هذا اللقاء فائزا بهدف دون رد، كان من توقيع حمزة خابا في الدقيقة 44.

وبهذه الهزيمة، يكون اتحاد طنجة قد اقترب من منطقة الخطر (المركز 12 بـ8 نقاط)، التي من شأنها أن تهدد مستقبل الإطار الوطني بادو الزاكي، مع الفريق الطنجي، رغم تأكيدات مسؤوليه على تشبثهم به.

وتعد هذه الهزيمة الثانية لاتحاد طنجة في الموسم، مقابل خمسة تعادلات، وفوز واحد، بالمقابل منح الفوز أولمبيك آسفي الصدارة مؤقتا بـ 13 نقطة، في انتظار مباراة حسنية أكادير الأحد، أمام الجيش الملكي، بحكم أنه بات يوجد في المرتبة الثانية بـ 12 نقطة، مناصفة مع الرجاء البيضاوي، الذي لن يخوض مباراته أمام الفتح الرباطي، لكونه سيخوض غدا السبت نهائي كاس العرش أمام الدفاع الحسني الجديدي.

عموما نتمنى أن يمن الله على طنجة برجالات أمناء وأوفياء عساهم أن يردوا الاعتبار لهذا الفريق في أسرع وقت.

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.