ضخ أموال جديدة في قطاع النظافة بطنجة بعد سنوات من الركود

قناة طنجة الكبرى / اليوم 24

بعد أزيد من ثلاث سنوات من الركود، شرعت مؤخرا مقاطعة بني مكادة بطنجة، إحدى أكبر الوحدات الترابية بعاصمة البوغاز، في ضخ استثمارات جديدة في قطاع النظافة، ستشمل في المرحلة الأولى 50 مليون سنتيم، على أن ترتفع لاحقا إلى أكثر من ذلك، بعد تقييم حصيلة التجربة الأولى من نوعها في المدينة، والتي ستشمل الفرز الانتقائي للنفايات بطرق وتقنيات حديثة.

وانطلقت بعدة أحياء ومجمعات سكنية بمقاطعة بني مكادة، منذ الأسبوع الماضي، عملية توزيع 450 حاوية جديدة خاصة بفرز النفايات المنزلية، بحيث سيتم وضع ثلاث حاويات مختلفة الألوان في كل نقطة مخصصة لرمي الأزبال، ستسهل عملية فرز المخلفات من مصادرها حسب نوعية وصنف المواد، إذ تم تخصيص حاويات للمواد غير العضوية مثل البلاستيك والورق والعلب الكرتونية، إضافة إلى الخبز ومنتوجات الدقيق، كما سيتم لاحقا تثبيت قمامات بنفس الخدمة بالأزقة والشوارع والأماكن العامة.

وقال محمد كرام، نائب كاتب المجلس بمقاطعة بني مكادة، وعضو لجنة التتبع لقطاع النظافة بجماعة طنجة، إن شركة صولمطا الإسبانية التي تتحمل التدبير المفوض لقطاع النظافة بالمنطقة الشرقية للمدينة، قامت بتجهيز تراب مقاطعة بني مكادة بأسطول الحاويات الجديدة لفرز النفايات المنزلية، تحت إشراف مجلس مقاطعة بني مكادة، وبمشاركة مجموعة من جمعيات المجتمع المدني، التي أطلقت حملات تحسيسية للتعريف بهذا المشروع النموذجي، وتوعية الساكنة بطرق فرز المخلفات المنزلية من مصادرها.

وأضاف كرام ، أن مقاطعة بني مكادة تسعى من خلال الاستثمارات الجديدة في قطاع النظافة، إلى تجويد وتحسين خدمات أحد أهم مرافق القرب من المواطنين، كما أنها تندرج ضمن التزامات المكتب المسير الجديد لأكبر وحدة ترابية بمدينة طنجة، تجاه ساكنة المنطقة، وتجاوبا مع انتظارات الشارع المحلي، بعدما كانت خدمات قطاع النظافة عرفت تدهورا في الفترات السابقة.

وأشار المتحدث نفسه إلى أن المبادرة الجديدة في تدبير مرفق جمع النفايات، والتي ستنتقل بعد هذه التجربة إلى مقاطعة “الشرف امغوغة”، ​ستساعد في عملية الإعداد لدفتر تحملات جديد خاص بالعقد القادم لقطاع النظافة في مدينة طنجة، فضلا عن تحيين المعطيات حول هذه الطريقة في تدبير المخلفات المنزلية، وتقييم الإمكانيات المتاحة لعملية إعادة التدوير في التخلص من النفايات، والتي تهدف إلى الحفاظ على البيئة وإيجاد حلول مستدامة للقضاء على التلوث. تجدر الإشارة إلى أن مدينة طنجة متعاقدة منذ سنة 2014 مع شركتين للتدبير المفوض بقطاع النظافة، هما شركة صولمطا الإسبانية المشرفة على المنطقة الشرقية، والتي تضم كلا من مقاطعتي بني مكادة والشرف امغوغة، إضافة إلى شركة سيطا بوغاز الفرنسية التي تسهر على تغطية المنطقة الغربية لطنجة، أي مقاطعتي المدينة والسواني.

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.