استنفار أمني بعد العثور على جثة فتاة عشرينية بواد وسط طنجة

قناة طنجة الكبرى / الشمال بريس 

انتشلت عناصر الوقاية المدنية، صباح اليوم (السبت) بطنجة، جثة فتاة مجهولة الهوية، وعثر عليها مرمية بالواد القريب من فندق “أبيس” وسط المدينة.

وأفاد مصر أمني، أن الجثة اكتشفها مواطن حين التجأ إلى المكان المذكور من أجل التبول، ولاحظ وجود جثة مرمية وسط الوحل، ليقوم على الفور بإبلاغ السلطات المحلية بالأمر، حيث التحق بمكان الحادث جميع مكونات السلطات الأمنية، بما فيها الشرطة القضائية والعلمية والاستخبارية، وكذا ممثل عن النيابة العام، الذي أمر بنشل الجثة ونقلها إلى مستودع الأموات بمستشفى “الدوق دي طوفار” بالمدينة.

وأكد نفس المصدر، أن المعاينة الأولية للجثة، أفضت إلى أنها تعود لأنثى تبلغ من العمر بين 24 و26 سنة، وأبانت عدم وجود أي آثار واضحة للضرب أو التعذيب، إذ يرجح أن تكون الضحية من متشردي الشوارع، وكانت تتخذ من المكان مسكنا تلتجئ إليه ليلا من أجل النوم.

ومن المنتظر أن يعطي الوكيل العام لدى استئنافية طنجة، تعليماته لمصلحة الطبي الشرعي بإخضاع الجثة لتشريح جنائي قصد معرفة أسباب الوفاة والظروف المحيطة بها، وللمصالح الأمنية بفتح تحقيق في الموضوع وتجميع كافة المعطيات للوصول لهوية الفتاة وظروف وجود جثتها بالمكان المذكور.

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.