الجمعية المغربية لحقوق الانسان تخرج عن صمتها و تحمل الدولة مسؤولية إغتصاب فتاة داخل الحافلة

قناة طنجة الكبرى / فبراير

أصدرت الجمعية المغربية لحقوق الانسان -فرع البرنوصي- وفرع الدار البيضاء، بيانا استنكاريا حول « جريمة اغتصاب في واضحة النهار » حملت فيه المسؤولية للدولة وللسائق، ملتمسة الأعذار لمغتصبي الفتاة داخل الحافلة النقل العمومي.

وقال بيان الجمعية المغربية لحقوق الإنسان « تابع الرأي المحلي بالدار البيضاء و الوطني باستنكار كبير صور الاعتداء والاغتصاب الذي تعرضت له فتاة من ذوي الاحتياجات الخاصة داخل إحدى حافلات النقل من طرف مجموعة من الشباب الضائع نتيجة الحرمان والتهميش أمام مرأى ومسمع من سائق الحافلة، كما هو مبين من الشريط الذي يظهرها وهي سائرة في الطريق وحتما مجموعة من الركاب والراكبات الذين لم يحركوا ساكنا ».

وأضاف البيان « نحمل الدولة المغربية ومؤسساتها المعنية عدم قدرتها على توفير الأمن للمواطنين وحمايتهم من الاعتداءات على سلامتهم وحياتهم ».

وأكد ذات البيان مطالبا بـ »فتح تحقيق فوري وجدي حول الحدث المريب وتنوبر الرأي العام المحلي والوطني بنتائجه مع اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيال كل من ثبت تورطه في هذا الفعل المشين ».

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.