اسبانيا تخشى موجات الهجرة السرية من سواحل الشمال مع اقتراب عيد الاضحى

قناة طنجة الكبرى / القناة 

تخشى المصالح الأمنية الاسبانية بجنوب اسبانيا، مع اقتراب حلول عيد الاضحى، تكرار سيناريو السنوات السابقة التي عرفت فيها انطلاق العشرات من قوارب المهاجرين السريين من شمال المغرب، خاصة من سواحل طنجة و تطوان ، للوصول إلى سواحل اسبانيا بطريقة غير شرعية.

ويتكرر هذا السيناريو كل مناسبة دينية أو وطنية في المغرب، حيث تكون المراقبة ضعيفة نظرا لإنشغال المصالح الامنية المغربية باحياء الشعائر الدينية مثل عيد الاضحى، وهو ما يستغله المهاجرون السريون الموجودون بضواحي منطقة بليونش شرقي مدينة طنجة.

ونقلت مصادر اعلامية اسبانية عديدة تخوف المصالح الامنية الاسبانية من حدوث تلك الوقائع، حيث يصعب عليها التصدي أو انقاذ اعداد كبيرة من المهاجرين السريين الذين ينطلقون في وقت واحد وعلى متن عدد كبير من القوارب.

وتعمل السلطات الامنية الاسبانية حاليا بتعاون مع نظيرتها المغربية من أجل حلول لتشديد المراقبة في السواحل المغربية وعلى حدود سبتة المحتلة، من أجل تفادي تكرار محاولات الهجرة السرية مثل السنوات السابقة.

وقد ارتفعت مخاوف الامن الاسباني في هذه السنة بشكل كبير، بسبب ارتفاع أعداد محاولات الهجرة السرية هذه السنة مقارنة بالسنة الماضية، حيث كشف اخر احصاء للأشهر الستة الاولى من سنة 2017 وصول أزيد من ألف مهاجر سري إلى التراب الاسباني بزيادة بلغت نسبة 140 بالمائة مقارنة بسنة 2016.

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.