أستاذة تحول قسمها إلى لوحة فنية و من مالها الخاص تثير اعجاب المغاربة

حققت صور انتشرت بشكل واسع على « فيسبوك » مرفقة بتعليقات الإشادة والتنوية بأستاذة حولت من مالها الخاص فصلا دراسيا كان عبارة عن « خربة » إلى فضاء صالح للتحصيل الدراسي.

وترصد الصور كيف شمرت الأستاذة على ساعديها وقامت بصباغة الطاولات وجدران القسم وتزويده ببعض المعدات الضرورة، الأمر الذي أكسبها احترم وتقدير مغاربة الفيسبوك الذين تناقلوا صورها على نطاق واسع. وسبق لهؤلاء أن تداولوا صورا في أوقات سابقة لأساتذة وأستاذات ضحوا بمالهم ووقتهم في سبيل أن يدرس تلامذتهم في أجواء مشجعة على تعلم واستيعاب الدروس.

قناة طنجة الكبرى / فبراير

 

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.