بنعبد الله يفتتح معرض “العقار والبناء” في “سيموب” بطنجة

قناة طنجة الكبرى / هسبرس

قال نبيل بنعبد الله، وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، إن قطاع العقار في المغرب يتواجد الآن “في منزلة بين منزلتين”، مضيفا أنه “ليس بالقطاع الذي يعرف أزمة كما يحلو للبعض أن يروج له، لكنه أيضا ليس في أوج رواجه كما كان الحال عليه قبل سنوات”.

وأضاف بنعبد الله، في مداخلة له في افتتاح معرض العقار والبناء “سيموب” بطنجة، مساء أمس الخميس، أن التطور الذي عرفه قطاع العقار لمدة عقد من الزمن بمعدل “رقميْن” سنويا ما كان ليستمرّ لمدة طويلة، “فكان لا بد من العودة إلى سرعة مقبولة تتناسب والتطور العادي، وهو ما جنّب المغرب أزمة اقتصادية على غرار ما وقع بإسبانيا”.

وبناءً على المعطيات السابقة، أورد بنعبد الله أن وزارته “بصدد التفكير في منتوج يستجيب لكل الفئات المجتمعية بتعاون مع المنعشين العقاريين، من خلال عرض مركّب يستجيب لحاجيات الطبقة المتوسطة، والطبقة الهشّة (سكن جدّ اجتماعي)”، موردا أن السكن الاجتماعي حاليا ينبغي أن يكون مواكبا للعصر مراعيا لجانب التنمية المستدامة والنجاعة الطاقية.

من جانبه، اعتبر عمر مورو، رئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات، أن جهة طنجة تطوان أضحت تتطلع لتصبح قطبا مستقطبا للتنمية السوسيو اقتصادية وفضاء اقتصاديا ونموذجا قاريا ودوليا، مشيرا إلى أن النسخة الثانية من معرض “سيموب” جاءت “على خلفية نسخة أولى ناجحة تحت سماء طنجة التي ترسخت فيها ثقافة العارض، والتي استضافت أول معرض سنة 1929 إبان فترة الإدارة الدولية”.

مورو قال إن قطاع العقار “لا يعيش أفضل حالاته”، موردا أن نسبة إنجاز الأوراش هي الأدنى منذ 10 سنوات؛ حيث تراجعت بـ47% ، “وبالتالي 2016 أسوأ السنوات في العشرية الأخيرة”، وفق المتحدث دائما.

وعن معرض “سيموب”، قال المتحدث إنه “مناسبة لرفع التحدي لمواجهة صعوبات المرحلة، وبالتالي احتواء جزء من الإكراه المتمثل في تراجع المبيعات والمشاكل ذات الصلة برخص البناء وتصميم التهيئة”.

وبخصوص أهداف المعرض، قال مورو: “نراهن، عبر المعرض، على فتح نقاش مستفيض، جاد وصريح، للخروج بتوصيات ترسم علامات واضحة؛ بحيث تكون هذه النسخة قيمة مضافة لضخّ دينامية جديدة في قطاع البناء والعقار”.

ووفق المتحدث دائما، فإن القطاع “مطالب بإدماج التنمية المستدامة من خلال استعمال مواد وأساليب إيكولوجية جديدة ومتجددة، إضافة إلى تطوير العقار السياحي الذي يمثل رافعة للتنمية في بعدها الجهوي”.

حريّ بالذكر أن النسخة الثانية من معرض “سيموب”، المتواجد في فضاءٍ خاصّ بمنطقة مالاباطا بمدينة طنجة، تعرف تنظيم ورشات وندوات، إضافة إلى استضافتها لعدد من الفاعلين في مجاليْ العقار والبناء.

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.