الوالي اليعقوبي يطفئ غضب النشطاء بهذا القرار

قناة طنجة الكبرى / اليوم 24

امتص والي جهة طنجة تطوان الحسيمة، غضب نشطاء المجتمع المدني المدافعين عن البيئة، والذين قادوا تحركات مكثفة منذ كارثة حرائق كبيرة، عندما أعلن مساء اليوم الجمعة، في لقاء بولاية طنجة، عن إعادة تشجير المناطق الخضراء المتفحمة.
وأكد الوالي محمد اليعقوبي، حسب مصادر حضرت لقاءا رفيعا حضره عمدة المدينة، ورئيس مجلس عمالة طنجة، والمدير الجهوي للوقاية المدنية، أن الحزام الغابوي داخل المجتل الحضري لطنجة،  والذي يمتد على أكثر من 1200 هكتار، تضم غابات «دانبو»، «السلوقية»، «سبارطيل»، و «مديونة»، هو إرث مشترك لساكنة المدينة.
وأبدى والي الجهة الذي سارع لعقد هذا اللقاء، غداة تحرك النيابة العامة التي أحالت شكاية مرصد البيئة إلى الشرطة القضائية للاستماع إلى كل المسؤوليين الترابيين، انزعاجه الشديد من الحديث الذي يروج وسط الطنجاويين، عن كون المساحة التي طالتها الحرائق (230 هكتار)، تضم مشروعا إماراتيا، معتبرا الكلام لا أساس له من الصحة.
وطالب المسؤول الأول عن المجال الترابي لعاصمة البوغاز، المجتمع المدني برفع دعوة قضائية على من يروج للإشاعة أو من أطلقها، بدل توجيه الاتهامات للسلطات التي قال إنها بذلت مجهودات جبارة في احتواء الكارثة الطبيعية، وإطفاء النيران المشتعلة بالأشجار والغطاء المباتي.
يذكر أن مرصد حماية البيئة والآثار التاريخية بطنجة، وضع شكاية لدى الوكيل العام بمحكمة الاستئناف، طالب خلالها بإجراء بحث جنائي بخصوص الحرائق التي التهمت مساحات واسعة من المجال الغابوي، إلى المصلحة الولائية للشرطة القضائية بطنجة، من أجل مباشرة إجراءات التحقيق مع المسؤولين الترابيين والمشرفيين المجاليين، الذين تقع تحت مسؤوليتهم اختصاصات تدبير وتسيير المجال الغابوي داخل المجال فالحضري بعاصمة البوغاز.

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.