الحسيمة تغلي والبرلمان يسبح في الريع

قناة طنجة الكبرى / ماذا جرى

نقلت الصحف الوطنية خبرا مفاده أن لحبيب المالكي قرر توزيع ملايين الدراهم من الهواتف الذكية واللوحات الإلكترونية على البرلمانيين بما قيمته حوالي 300 مليون سنتيم، وقالت صحف أخرى ان حكيم بنشماس الذي هو اين منطقة الريف منشغل كثيرا في فك شفرات ديوانه وتكلفته المادية ومساعديه وسيارات المرسديس التي يطالب بها بعض البرلمانيين .

وخلصت عدة مواقع إلكترونية وصحف مكتوبة إلى أن البرلمان المغربي يوجد خارج الملعب ولا يعلم ما يقع في البلاد ويسبح في بحبوحة من الريع وبالتالي فكيف يقول البرلمانيون أنهم يمثلون الشعب.

وتتزامن هبات الحبيب المالكي لبرلمانييه مع الحراك الكبير الذي يحصل حاليا في الريف، وكانت الحكمة تقتضي إلغاء هذه العملية حياء واحتراما للشعب المغربي أو على الأقل تأجيلها ألى وقت لاحق، خجلا وحياء من الوطن.

وكانت مصادر من المجلس كشفت  أن الهواتف النقالة للنواب البرلمانيين كلفت لوحدها ميزانية الدولة 237 مليون سنتيم، حيث تم توزيع هاتف محمول من نوع IPhone S”، بحوالي 6000 درهم للهاتف الواحد. في حين تم تمكين رؤساء اللجن من هاتف محمول من النوع الممتاز ويتعلق الأمر ب Iphone S Plus والذي يناهز ثمنه 10.000 درهم وهو ما لاقى إستهجانا في صفوف المواطنين حيث يتناقض مع شعار الحكومة التي تنادي بترشيد النفقات وممارسة سياسة التقشف.

واضافت ذات المصادر أن المجلس  خصص للنساء لون خاص كمحاباة لهن أيفون غولد وخصص للرجال أيفون لونه أسود.

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.