مدينة “محمد السادس طنجة تيك” يشرف عليها الملك شخصيا

قناة طنجة الكبرى | متابعة

قال إلياس العماري، رئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة، إن اتفاقية إنجاز “مدينة محمد السادس طنجة تيك” “استمرار من أحفاد ابن بطوطة على نهجه ومواصلة لرحلته التي بدأها منذ قرون، ذهابا وإياباً، لكن بسرعة أكبر وبوسائل أكثر تطورا”.

وأضاف العماري، في لقاء انعقد زوال السبت بمقر الجهة مع مسؤولين في شركة “هيتي” وممثلين للحكومة بالصين، إن المغرب، ملكا وحكومة وشعبا، يعطي أهمية كبرى للعلاقة بين البلدين والشعبين المغربي والصيني، لما لها من أصول تاريخية تعود إلى قرون، مضيفا أن اللقاء “جاء التزاما بالزيارة التاريخية والإستراتيجية للملك محمد السادس إلى الصين، التي أفرزت اتفاقيات وقعت تحت الرئاسة الفعلية لجلالة الملك والرئيس الصيني، وأخرى على هامش الزيارة ذاتها”.

وواصل رئيس الجهة، في حديثه إلى مسؤولي شركة هايتي ووسائل الإعلام، أن الملك “يتابع شخصيا جميع الاتفاقيات التي وقعت في تلك الزيارة، وعلى رأسها مشروع طنجة تيك؛ وهو ما يجسده الحضور الفعلي للسيد كاتب الدولة في الحكومة والوزير المكلف بالاستثمار ووالي جلالة الملك”.

وأشار العماري إلى أن الالتزام والسرعة في إنجاز مدينة محمد السادس “علامة صحية لإنجاز وتسريع كل الاتفاقيات التي وقعت بالصين، وأخرى لازالت توقع إلى حدود الساعة بين مستثمرين من القطاع الخاص والعام في البلدين”.

من جانبه، اعتبر ممثل شركة “هيتي” الصينية أن هذه الزيارة تأتي للبدء في إنجاز المرحلة الأولى من مدينة محمد السادس “طنجة تيك”، معبّرا عن إعجابه بالتطور الحاصل بمدينة طنجة، خصوصا ميناء طنجة المتوسط والمنطقة الصناعية بالمدينة.

وفصّل المتحدث ذاته في نتائج الزيارة التي قام بها وفد الشركة أمس إلى البقعة الأرضية التي ستضم المشروع، مضيفا: “ناقشنا عدة أمور كالمسافة بين المدينة الصناعية والميناء، وكذا اللوجيستيك، وكل ما له علاقة به من تفاصيل؛ وذلك من أجل تبادل الأفكار مع التقنيين المشرفين على المشروع. ونحن هنا لنؤكد دعمنا لإنجاح هذا المشروع الذي يشرف عليه العاهل المغربي شخصيا”.

إلى ذلك، رحّب عثمان الفردوس، كاتب الدولة لدى وزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي المكلف بالاستثمار بممثلي الشركة والحكومة الصينيين باسم الحكومة المغربية، مذكرا بأهمية المشروع “الذي يأتي في صميم إستراتيجية الملك في إطار التعاون جنوب جنوب، والمبني على مستويين: مستوى العلاقات بين المغرب والصين على أعلى الدرجات من خلال هرميْ الدولتين، وثانيا العلاقات الوطيدة بين الشعبين المغربي والصيني”.

يذكر أن اللقاء تلته جلسة مغلقة جمعت المسؤولين المغاربة بنظرائهم الصينيين من أجل مناقشة كافة التفاصيل التقنية والعملية للمدينة الصناعية محمد السادس “طنجة تيكّ”.

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.