تنامي تهريب المخدرات بين طنجة واسبانيا خلال شهر فبراير

شهد شهر فبراير ارتفاعا ملحوظا في تجارة المخدرات بين سواحل طنجة و سواحل جنوب اسبانيا، بعد تسجيل العشرات من محاولات تهريب المخدرات بمضيق جبل طارق، وضبط الاطنان من الحشيش.

وأظهرت معطيات مشرتها وسائل الإعلام الإسبانية، أن الأمن الاسباني يقوم بمجهوادت كثيفة للوقوف في وجه تجارة المخدرات التي تأتي من شمال المغرب، حيث أحبط عدة محاولات كبيرة في الأسابيع الأخيرة، أدت إلى حجز كميات كبيرة من الحشيش.

ووفق صحيفة “أوروبا سور” أمس الاثنين، فإن الحرس المدني تمكن من حجز 900 كيلو غرام من الحشيش عندما أقدم على ايقاف سيارة كانت تهم للانطلاق من شاطئ لا لينيا التابع للجزيرة الخضراء نحو باقي التراب الاسباني.

وقد أدى تفتيش السيارة التي حامت حولها شكوك بإقدامها على تحميل الحشيش من الشاطئ، أن تم العثور على 36 رزمة كبيرة مملوءة بالحشيش، تبين بعد وزنها أنها تصل إلى 900 كيلوغرام من الحشيش.

أيام قليلة قبل هذا الحادث، تم ضبط حوالي 3 أطنان من الحشيش في طريفة، خلال عمليتين استهدفتا سيارتين كانا في شاطئ المدينة، وقد أدت مداهمتهما إلى اكتشاف حوالي 100 رزمة من الحشيش.

يوم السبت الماضي، تمكنت الشرطة المغربية بميناء طنجة المتوسط من إحباط عملية تهريب مخدرات يصل وزنها إلى أزيد من 100 كيلوغرام على متن شاحنة للنقل الدولي، وقد تم توقيف السائق في انتظار التحقيق معه للوصول إلى المسؤولين عن هذه المخدرات.

وتدل محاولات تهريب المخدرات الكثيرة وضبط الأطنان من الحشيش في ظرف وجيز في الأسابيع الأخيرة، إلى ارتفاع نشاط تجارة المخدرات في مضيق جبل طارق بين طنجة وجنوب اسبانيا رغم المراقبة الأمنية الشديدة بين البلدين.

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.