بعد البرلماني ميرداس.. مقتل ملياردير آخر رميا بالرصاص

عثرت عناصر الأمن على الملياردير محمد الركني جثة هامدة بمنزله بأسفي، وقد انتقلت عناصر الشرطة العلمية التابعة للشرطة القضائية بآسفي صباح يوم الأربعاء إلى منزل “الملياردير” محمد الركني من أجل التحقيق والبحث في قضية مقتله داخل منزله المقابل لمقر الدائرة الأمنية الأولى مقر الشرطة القضائية سابقا رميا بالرصاص.

وعثر عليه غارقا في الدماء وبالقرب من جثته بندقية، وقد فتحت الشرطة القضائية بآسفي بتعليمات من الوكيل العام للملك باستئنافية آسفي تحقيقات معمقة في الواقعة التي يتضارب بشأنها احتمالين اثنين، ويتعلق الأول باحتمال أن يكون الضحية قد وضع حدا لحياته عن طريق الانتحار رميا بالرصاص، والثاني باحتمال أن يكون شخص أو أشخاص قد قاموا بتصفيته بالسلاح الناري.

وتبقى التحقيقات جارية في هذه الحادثة للوصول إلى حقيقة مقتل الميلياردير محمد الركني، الذي أدى إلى موجة من الحزن خيمت على العاملين في محلاته التجارية.

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.