هذا هو الحكم الذي أصدرته محكمة الاستئناف بطنجة في حق شخص اغتصب فتاة معاقة ذهنيا

قناة طنجة الكبرى | الشمال بريس – متابعة 

بتت غرفة الجنايات الأولى بمحكمة الاستئناف بطنجة، بعد زوال أمس (الخميس)،  في ملف مثير يعتبر من الملفات الغريبة التي عرضت على نفس المحكمة، ويتعلق بفضيحة جنسية وغير أخلاقية اهتزت لها أخيرا مدينة العرائش، إثر تعرض فتاة معاقة ذهنيا للاغتصاب وهتك العرض من قبل زوج أختها نتج عنه افتضاض وحمل.

ومثل المتهم (ج. الرواس)، وهو متزوج وله طفلين، أمام هيأة الحكم في حالة اعتقال، إذ لم يجد بدا من الاعتراف بفعلته النكراء، مؤكدا للهيأة كل تصريحاته التي سبق له أن أدلى بها في جميع مراحل التحقيق، مبرزا أنه مارس الجنس مرتين مع أخت زوجته المصابة بخلل في النمو العقلي، أو ما يعرف بين الناس بـ “مانغوليين”، الأولى ببيته حين استغل غياب زوجته لينفرد بالضحية ويفتض بكرتها، والثانية في بيت صهره، وهو ما أدى إلى حملها، وهي الآن في شهرها الثالث.

وبعد الاستماع إلى دفاع المتهم، الذي التمس تخفيف العقوبة على موكله نظرا لاعترافه بالمنسوب إليه، طالبت النيابة العامة بحرمان الجاني من ظروف التخفيف والحكم عليه بأشد العقوبات نظرا لخطورة الجرم المرتكب، وهو مااستجابت له الهيأة وحكمت عليه بعشرين سنة سجنا نافذا.

وبحسب المحاضر المنجزة من قبل الضابطة القضائية بالعرائش، فإن اكتشاف أمر الاغتصاب والحمل، كان بعد أن لاحظت زوجة المتهم أن اختها (الضحية) تتألم من مغص في بطنها لتقدم لها بعض الأعشاب، إلا أن ذلك لم يجد نفعا ليتم عرضها على أحد الأطباء بالمدينة، الذي أخبرهم بعد فحصها بأمر حملها،  وهو ما لم تستسغه أسرة الفتاة، التي تقدمت بشكاية في الموضوع لدى المصالح الأمنية بالمدينة.

وعلى إثر التحقيقات التي باشرتها الشرطة القضائية في الموضوع، تم التوصل إلى الفاعل، الذي تم إيقافه وتقديمه أمام الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بطنجة، الذي أحاله بدوره على قاضي التحقيق بتهمة “هتك عرض معاقة ذهنيا بالقوة نتج عنه افتضاض وحمل”.

 

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.