أساتذة البرنامج الحكومي يعودون للإحتجاج في طنجة

سطر المجلس الوطني لأطر البرنامج الحكومي 10000 إطار تربوي برنامجا احتجاجيا جديدا هو الخامس عشر، و يضم البرنامج النضالي المسطر خطوات محلية غرضها ضم الفوج الحالي الذي ما زال يتابع التكوين في المدارس العليا للأساتذة بإعتباره فوجا لا يتجزأ من المشروع، و ينتهي البرنامج بمسيرة وطنية بمدينة طنجة التي سبق و احتضنت إحتجاجات الأساتذة.

فطوال تسع أشهر سابقة و الأطر التربوية خريجو المشروع الحكومي 10000 إطار تربوي بحتجون في جميع المدن المغربية ، هذا و يحمل المحتجون كامل المسؤولية لرئيس الحكومة عبد الإله بنكيران رئيس المشروع ولاسيما بعد ما وضعوا الثقة في فيه وهو الذي أكد في أكثر من مناسبة أن التكوين يؤهل للعمل في القطاع الخاص لكن للأسف حدث ما لم يكون في الحسبان ، فالقطاع الخاص الذي كونت له الدولة هذه الأطر تنصل من هذا المشروع، و بقي هؤلاء الأطر في البطالة التي كان حلمهم الأول و هم يلجون المدارس العليا للأساتذة التخلص منها . و بين صراع الحكومة و القطاع الخاص يقبع أساتذة البرنامج الحكومي كضحايا لسياسة العبثية،

كما يستعد أساتذة البرنامج الحكومي إلى توحيد الاحتجاج مع التنسيقيات الموجودة و خصوصا تنسيقية الأساتذة المتدربين وتنسيقية إسقاط خطة التقاعد و النقابات التعليمية، هذا وقد حضر ممثلون عن المجلس الوطني في الإجتماع الذي عقد يوم 10 فبراير بمقر الجامعة الحرة للتعليم .

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.