سقوط أخطر زعيم عصابة بمدينة طنجة هارب منذ 10 سنوات

قناة طنجة الكبرى | Le360 – السعيد قدري

أوقفت مصالح الأمن بمدينة طنجة، نهاية الأسبوع الماضي، زعيم عصابة إجرامية مبحوث عنه على الصعيد الوطني ضمن برقيات بحث صادرة عن الادارة العامة للأمن الوطني والدرك الملكي منذ سنة 2006، بسبب ضلوعه في جرائم النصب والاحتيال وتكوين عصابة اجرامية والسرقة تحت التهديد والتزوير والتهجير السري.

وقد اسدل الستار على ملف جرائم المتهم بعد القاء القبض عليه بداخل منزله الكائن بحي الجيراري ببني مكادة طنجة، كما ألقي القبض على شريك آخر له بمنطقة القصر الصغير، وهي العملية التي نفذتها عناصر فرقة محاربة الهجرة السرية التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن طنجة.

ففي ظرف قياسي، وفي غياب اي خيوط تقود إلى الإمساك بالمتهم، الذي استطاع تمويه رجال الامن والدرك على الصعيد الوطني، وبالاستعانة بوسائل تقنية جد متطورة، تمكنت عناصر الفرقة من إيقافه، وبعد التحقيق معه تمت إحالته على انظار النيابة العامة بمدينة طنجة بتهم “تكوين عصابة اجرامية والسرقة تحت التهديد، والتعدد، واستعمال ناقلة ذات محرك، والتزوير واستعماله، وتنظيم وتسهيل خروج المغاربة خارج المغرب بطرق غير مشروعة”.

وفي تفاصيل القضية، كشفت مصادر خاصة ان المتهم “ن.ب” (44 سنة)، أب لخمسة أطفال، كان فارا من العدالة بعد شكايات صادرة ضده منذ سنوات، وبسبب كونه ينتقل بين إسبانيا والمغرب بأوراق مزورة، وفي غياب أي عنوان لمنزل يقطن به في طنجة أو في أي مدينة مغربية، تحركت الآلة الأمنية لأجل إيقافه والحد من جرائمه رفقة باقي شركائه، الذين يوجد سبعة منهم في حالة فرار، بعد التعرف على هوياتهم الحقيقية من طرف عناصر فرقة محاربة الهجرة السرية بولاية أمن طنجة.

الأبحاث والتحريات التي قامت بها الفرقة مكنتها من التوصل بمعلومات تفيد تردد المعني بالأمر على منزل أسرته بحي الجيراري، وهو المنزل الذي وضع تحت أعين المراقبة الأمنية لعناصر الفرقة التي تفاجأت بوجود كاميرات مراقبة محيطة بالمنزل وضعها المتهم تحسبا لملاحقته.

وبحسب مصادرنا فان المتهم وباقي شركائه استطاعوا سلب حلي ومجوهرات ومبالغ مالية آخرها مبلغ 18 مليون سنتيم من أسر وعائلة مغاربة حاولوا الهجرة نحو إسبانيا، وهي الطريقة التي كان يوهم بها المتهم ضحاياه الذين يقدرون بالعشرات، اذ كان رفقة شركائه يتقاسمون الادوار فيما بينهم من أجل الايقاع بعدد من الضحايا عبر سلبهم اموالهم وسرقتهم تحت التهديد بالاسلحة البيضاء في جنح الظلام، وذلك في أماكن منزوية بطنجة.

مصالح الامن بطنجة تمكنت عقب العملية من حجز سيارتين إحداهما تحمل لوحة ارقام مزورة، إلى جانب اوراق ومعدات اخرى.

الكاتب : السعيد القدري

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.