حملة طبية لفائدة نزلاء ونزيلات “ساتفيلاج” بطنجة

تم إطلاق حملة طبية متعددة التخصصات بالسجن المحلي لطنجة، يوم أمس الاثنين، لفائدة أكثر من 450 نزيل ونزيلة بمبادرة من مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء.

وتروم هذه العملية التضامنية، المنظمة تحت شعار “الرعاية الصحية مدخل أساسي للتهيئ لإعادة الإدماج “، بشراكة مع المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، إلى أنسنة ظروف الاعتقال وتحسين نوعية الخدمات الطبية في السجون بهدف تعزيز إعادة إدماج السجناء في النسيج المحلي الاجتماعي والاقتصادي.

وفي هذا السياق، أكد منسق مركز المصاحبة وإعادة الإدماج بطنجة التابع لمؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء، حسن الرحيية، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذه القافلة الطبية، التي يتم تنظيمها وفق مقاربة تشاركية، سيستفيد منها أكثر من 4000 من نزلاء المؤسسات السجنية بجهة طنجة –تطوان-الحسيمة، بالإضافة إلى أكثر من 450 من نزلاء المؤسسة السجنية لطنجة، مبرزا أنه تم تعبئة أكثر من 35 إطارا طبيا وشبه طبي لهذه الغاية.

وأضاف أن هذا العمل الإنساني النبيل ينسجم مع البرنامج الطموح الذي تنهض به مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء تحت الرعاية المولوية السامية التي يوليها  الملك محمد السادس لهذه الفئة من المواطنين والمواطنات والرامية إلى توفير التغطية الصحية الشاملة وتهيئة الظروف المواتية لإعادة إدماجهم.

من جانبها، أشارت رئيسة نقابة صيادلة طنجة، أولقاضي دينا، إلى أن هذه المبادرة تهدف إلى تعزيز مبدإ الصيدلية المتضامنة وتقديم خدمات طبية متعددة التخصصات خصوصا في طب الأمراض الجلدية، وأمراض الجهاز الهضمي، وأمراض الرئة، وأمراض القلب، وأمراض العيون، وأمراض العظام، وأمراض الكلى، ومرض السكري والسرطان وأمراض النساء وطب الأطفال بالإضافة إلى الطب العام.

من جانبه، قال رئيس مصلحة شبكة المؤسسات الصحية بعمالة طنجة- أصيلة، بوضة سعيد، أن هذه القافلة تهدف إلى تقديم خدمات طبية لفائدة نزلاء المؤسسات السجنية بجهة الشمال وذلك من أجل تكريس قيم التضامن والتلاحم وتعزيز الثقافة الصحية، عبر تنظيم دورات توعوية حول مختلف القضايا الاجتماعية والصحية، خاصة التدخين واستهلاك المخدرات، والتشخيص المبكر للسرطان لدى النساء واعتماد نمط حياة صحي، والتي سوف يؤطرها ممثلو المندوبيات الإقليمية لوزارة الصحة.

وحسب المدير المساعد للسجن المحلي لطنجة، مصطفى الشيورة، فإن هذه القافلة الطبية الجهوية، التي يتم تنظيمها بشراكة مع ولاية جهة طنجة-تطوان-الحسيمة، ووزارة الصحة، ونقابة صيادلة طنجة، ومؤسسة محمد الخامس للتضامن، تتميز أيضا بتنظيم حملة لنظافة مرافق المؤسسة وجميع أماكن الإعتقال بها، وتجميل المساحات الخضراء، بالإضافة إلى مواكبة من طرف المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية لإعداد وجبات الطعام.

وقد تم خلال هذه الحملة الطبية تعبئة وحدة طبية متنقلة تابعة لمؤسسة محمد الخامس للتضامن، وتوزيع أدوية لفائدة النزلاء بمساهمة من نقابة صيادلة طنجة ومؤسسة التوفيق للقروض الصغيرة.

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.