جريمة قتل بشعة تهز طنجة … مقتل شاب على يد منحرفين حاولوا اغتصاب زوجته

قناة طنجة الكبرى | متابعة 

شهدت منطقة “الرميلات” بمدينة طنجة، عشية يوم السبت 21 يناير 2017، جريمة قتل بشعة راح ضحيتها شاب في مقتبل العمر كان رفقة زوجته .

وتعود تفاصيل الجريمة حسب شهود عيان لـ قناة طنجة الكبرى، حين كان الشاب يتجول رفقة زوجته في منطقة الرميلات، ليعترض سبيلهما منحرفين يحملان الأسلحة البيضاء، وقد حاولا اختطاف الفتاة واغتصابها بالقوة ليمنعهما الشاب من الاقتراب من زوجته، ليضطرا المنحرفين إلى توجيه طعنات قاتلة لــه على مستوى البطن بواسطة آلات حادة .

ويضيف الشهود لـ قناة طنجة الكبرى،أنه بعد سقوط الضحية أرضـــا حاولا المنحرفين اغتصاب زوجته بطريقة وحشية، لــكن قدوم بعض الشباب إلى عين المكان حــال دون تحقيق رغباتهم الحيوانية .

وقد فتحت السلطات الأمنية تحقيق معمقا في الجريمة للكشف عن الجناة، وقد أعطيت تعليمات أمنية صارمة لتكثيف البحث و المجهودات لالقاء القبض على مرتكبي الجريمة .

L’image contient peut-être : une personne ou plus et plein air

10 رأي حول “جريمة قتل بشعة تهز طنجة … مقتل شاب على يد منحرفين حاولوا اغتصاب زوجته”

  1. طنجه مدينه كبيره جدا ومن الضروري استنفار الأمن بصفه مستمره.و الرميلات لا بد من تحديد اوقات االتنزه

    رد
  2. طنجة مدينة كبيرة وحنا ناس ديال طنجة وكنخافو خرجو معا ولداتنا وعاد في رميلااة راه تما كايكونو غير شنكارا ديال الحومة كزيري مديونا وراه هاد الشاب لي وقعتلو حادثا في الرميلة راه خصو الأمن يعمق في البحت معا وتكون العقوبا ب الإعدام ماشي ديه نلحاسب وكلو وشاربو راه في الحابس الحجا لي مكيلقهاشي في زنقة راه كدوهالو ولده نلحاسب وهادشي خصو مايكونشي والله ينصر الحق وشكرآ

    رد
    • Salam a khoti baraka min itiham hawma dairi bidoun sabab kol lahaye cha3beya fiha nas mzyanin wnas 3ayanin hna kamlin tanjawa w lilasaf lhasit hazna kamlin walakin la li tiham achkhas bidoun salil. Wa chokran

      رد
  3. لا حول ولا قوة إلا بالله الرميلات منطقة كبيرة ومعروفة وكيقصدوها الجميع المفروض الأمن ميزولشي من تما و المجرمين كاينين في كل مكان ماشي، غي فحومة كزايري والمخزن هو المسؤول وراهم طغاو لازم الشعب يتحرك

    رد
  4. ولهذا السبب مستقبلا ان شاء الله ان اردت زيارة هذا المكان سوف اكون مسلحا بسيف…افضل ان اكون القاتل وليس المقتول..والله الموفق..

    رد

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.