المغرب والشيلي يسعيان إلى ربط ميناء طنجة المتوسط بميناء فالبارييسو

أجرى وفد عن جهة طنجة تطوان الحسيمة مباحثات مع عدد من المسؤولين بالحكومة الإقليمية لفالبارايسو الشيلية (120 كلم عن العاصمة سانتياغو) همت سبل تطوير العلاقات في العديد من المجالات.

وخلال زيارة قام بها الوفد المغربي الذي ترأسه نائب رئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة، السيد محمد علمي، وضم عددا من أعضاء مجلس الجهة، الى مدينة فالباريسو تم بحث سبل تعزيز العلاقات بين ميناء طنجة المتوسط وميناء فالبارييسو، الأكبر من نوعه في الشيلي.

ودعا الجانبان، خلال لقاء نظم بالمناسبة، بحضور سفيرة المغرب بالشيلي، السيدة كنزة الغالي، إلى الرفع من حجم المبادلات التجارية بين البلدين وإقامة خط بحري مباشر بين مينائي طنجة المتوسط وفالباراييسو.

وقام الوفد المغربي بزيارة العديد من مرافق ميناء فالباراييسو واطلع على مختلف الانشطة التجارية التي يقوم بها هذا الميناء، وهو أحد أهم الموانئ بأمريكا الجنوبية.

من جانب آخر، أجرى الوفد المغربي لقاءات مع مسؤولين بالحكومة المحلية لإقليم فالباراييسو تمحورت حول سبل النهوض بمشاريع مشتركة في القطاعات الاقتصادية والسياحية والفلاحية والثقافية.

كما اطلع الوفد بالمناسبة على تجربة الشيلي في مجال التسويق لمنتجاتها من خلال مؤسسة “برو شيلي” التي تعمل على الترويج، في العديد من بلدان العالم، للصادرات والمنتجات والخدمات التي يقدمها البلد الجنوب أمريكي.

وعبر الوفد المغربي عن استعداد جهة طنجة تطوان الحسيمة للعمل في إطار مشاريع مشتركة مع منطقة فالباراييسو وذلك من أجل إرساء علاقات تكاملية لاسيما في القطاع المرتبط بالفلاحة.

يذكر انه تم التوقيع الاثنين الماضي بمدينة تالكا (254 كلم شمال العاصمة الشيلية سانتياغو) على اتفاقية للتعاون اللامركزي بين جهة طنجة تطوان الحسيمة وجهة ماولي الشيلية.

وتروم هذه الاتفاقية تطوير تعاون لامركزي يشمل العديد من المجالات وفي مقدمتها القطاعات الفلاحية والبيئية والسياحية والصحية والثقافية.

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.