الأسقف الإسباني بطنجة: مقتل مهاجرين إفريقيين في محاولة تجاوز السياج الحدودي بسبتة

أكد الأسقف الإسباني بطنجة، “سانتياغو أرغيلو” اليوم الثلاثاء، أن محاولة تجاوز آلاف المهاجرين الأفارقة للسياج المزدوج الفاصل بين المغرب وسبتة المحتلة، التي تمت يوم الأحد الماضي، خلفت مقتل مهاجرين أحدهما كاميروني والثاني غيني، فيما فقئت عين كاميروني آخر أثناء محاولة القفز عن السياج.

وفي تصريح له خص به موقع “سوتا أكتياليداد” ندد الأسقف الإسباني، بالتكتم الشديد الذي تمارسه سلطات بلاده حول الإعلان عن ضحايا الحادث، وكذا بالأسلوب العنيف الذي تم التعامل به من طرف “سلطات الحكم الذاتي” في سبتة المحتلة، مع الواقعة، مشددا رفضه للمزاعم التي قالت بأن المهاجرين “كانوا مسلحين بقضبان حديدية”.

وكتب الأسقف “أرغيلو” على صدر صفحته في الفيسبوك تدوينة قال فيها، أنه زار بعض المهاجرين الذين ينحدرون من دول جنوب الصحراء والذين بقوا قابعين في مخيم بليونش (جبل موسى)، ليقدم لهم المساعدات الغذائية.

وذكّر المتحدث بأن إفشال المحاولة من طرف قوات الأمن المغربية خلفت إصابة أكثر من 50 منهم، بينما أصيب من العناصر الأمنية الإسبانية حوالي 5 أفراد.

ووفقا لرجل الدين الإسباني، فإن عددا من هؤلاء المهاجرين ممن كانوا متواجدين ببليونش تم طردهم، قبل أن يقرر بعضهم اللجوء إلى مدينة طنجة.

جدير بالذكر أن وزارة الداخلية المغربية قالت في بلاغ لها أن “محاولات من هذا القبيل من الآن وصاعدا ستعرض مرتكبيها للمتابعة أمام المحاكم المختصة، حيث يمكن البث فيها، إما بالطرد خارج أراضي المملكة، أو الحكم بعقوبات أشد، حسب نوع الأفعال المرتكبة”.

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.