مغاربة يعتصمون بمقر شركة إسبانية في طنجة

قناة طنجة الكبرى | هسبريس

يخوض 25 مستخدما بمركز الاتصال الإسبانيALN Telemark بشارع هولندا بطنجة اعتصاما مفتوحا داخل مقر الشركة بعد أن حرموا من رواتبهم لمدّة شهرين، وانقطع التواصل نهائيا مع مسؤوليها.

وحسب المستخدمين المتضرّرين، فإن المسؤول الإسباني الذي كان مكلفا بالإشراف على الشركة غادر المغرب قبل حوالي أسبوعين، دون سابق إنذار، تاركا وراءه مقرّ الشركة ومعدّاتها، وكذلك 22 مستخدما و3 مستخدمات دون أجر أو تعويض، بينما باءت كلّ محاولاتهم للاتصال به بالفشل.

ويقول “ع.ب”، وهو أحد المستخدمين في الشركة ذاتها، : “نشتغل هنا منذ سنة و8 أشهر تقريبا بأجر 4000 درهم، وبعقد عمل مفتوح. بدأ المشكل بالضبط شهر أبريل الماضي، عندما أصبحت عملية أداء الأجور تتأخر إلى منتصف الشهر ثمّ آخر الشهر، حتى وصل الأمر إلى أدائها بشكل مُجزَّأ في شهر شتنبر، قبل أن نحرم من أجورنا في شهري أكتوبر ونونبر”.

ويضيف المتحدّث ذاته: “قبل حوالي 15 يوما غادر المسؤول الإسباني مقرّ الشركة نحو إسبانيا دون أي مقدّمات أو توضيحات، ليخلفه بعد ذلك بأيام مسؤول مغربي وعدنا بأننا سنبدأ في تسلم أجورنا بدءا من العاشر من كلّ شهر، وهو ما لم يحصل، ما أدى إلى حدوث شنآن بينه وبين المستخدمين، وحضرت الشرطة وأمرته بإقفال المكان الذي كان يشرف فيه على 30 مستخدما آخرين أحضرهم معه. والآن لا أحد في الشركة غيرنا”.

وعن الخطوات التي اتخذوها إزاء ما حدث، أفاد مستخدمون بالشركة المذكورة، بأنهم توجهوا نحو مفتشية الشغل، التي منحتهم محاضر تهم محاولة تصالح، تسلّمها أيضا المسؤول المغربي عن الشركة، لكنه لم يحضر، بينما شرعوا حاليا في إجراءات تكليف محام من أجل استخلاص حقوقهم.

ويتبادل المستخدمون المشار إليهم المبيت في مقرّ الشركة ذاتها بعد أن يقضوا طيلة اليوم في الاعتصام في مقرها، في انتظار ما سيؤول إليه الوضع وما قد يصدر عن ALN Telemark التي تمتلك أيضا فروعا بإسبانيا، البيرو وكولومبيا.

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.