معطيات جديدة وخطيرة حول واقعة سرقة “جثمان” الولي الصالح سيدي بوعراقية بطنجة

قناة طنجة الكبرى | أخبارنا

كشفت مصادر خاصة لأخبارنا المغربية عن معلومات مثيرة حول عملية السرقة الغامضة التي تعرض لها ضريح الولي الصالح سيدي بوعراقية الكائن بقلب مدينة طنجة والذي اختفى جثمانه بين ليلة وضحاها.

وحسب مصادرنا، فإن الأمر يتعلق على الأرجح بباحثين عن الكنوز المدفونة والمنسية، إذ يعتقد أن القبر كان يوجد فيه أشياء نفيسة جرى دفنها هناك منذ أزيد من 300 سنة ومن أجل التمويه تم الترويج حينئذ لخبر وجود مرقد ولي صالح تفاديا لعملية النهب، وهو أمر شائع بالمغرب كما يؤكد مجموعة من الباحثين الذين تمحصوا جيدا في تاريخ الأولياء الصالحين والأضرحة.

للإشارة فإن الباحثين عن الكنوز يعتمدون على طقوس السحر والشعوذة للوصول إلى المدفونات والتي يقال أنها تكون محمية بطلاسم شيطانية .

 

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.