العاهل السعودي يستثمر بطنجة وينتهي من تشييد قصره

قام الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، عاهل المملكة العربية السعودية، خلال السنة الجارية، بتشييد قصر كبير بالقرب من سواحل مدينة طنجة المطلة على الواجهة المتوسطية، وذلك بغرض إستخدامه كمكان لقضاء فترة العطلة السنوية.

وكان العاهل السعودي، قد حل بمدينة طنجة يوم 14 يوليوز المنصرم، مرفوقا بوفد يضم أكثر من 4000 شخص، ضمنهم أفراد من عائلته وكذا شخصيات مقربة منهم.

وحسب مصادر سعودية، فإن تكلفة مقام الملك سلمان بن عبد العزيز، في مدينة طنجة، قد وصلت في اليوم الواحد إلى نحو 40 مليون ريال سعودي، حيث شمل النفقات، مصاريف حجز 800 غرفة نوم، في عدد من الفنادق، إضافة إلى شقق وفيلات، أيضا، ومئات السيارات الفارهة، التي تم تخصيصها لتنقلات الوفد المرافق للملك “سلمان”.

وتحولت مدينة طنجة، خلال فترة مقام الملك سلمان، إلى ملتقى لشخصيات عربية ودولية، حيث كان العاهل السعودي يستقبل بين الفينة والأخرى بقصره في منطقة “أشقار”، رؤساء وملوك دول عربية وأوربية، وكان يتباحث معهم في شأن قضايا عربية وإقليمية، حسب ما كانت تنقله وكالة الأنباء السعودية.

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.