اعتقال عشرات الجماهير و إصابات خطيرة في صفوف رجال الأمن بطنجة

قناة طنجة الكبرى | ش.بريس – متابعة

أسفرت أحداث الشغب، التي اندلعت بمحيط ملعب طنجة الكبير والأحياء المجاورة له، عقب انتهاء مباراة اتحاد طنجة والمغرب الفاسي، التي جرت، مساء أمس (الأربعاء)، برسم إياب نصف نهائي كأس العرش، عن إصابة ما لا يقل عن  100 شخص ما بين العناصر الأمنية وأفراد القوات المساعدة، واعتقال العشرات

من المشاغبين، بالإضافة إلى تكسير وإتلاف كراسي الملعب وتحطيم عدد كبير من السيارات الخاصة وأخرى تابعة للشرطة المحلية.

وعاينت “الشمال بريس”، مجموعة من السلوكات الإجرامية التي أقدم عليها عشرات من الشباب المشاغب، الذين حملوا مسؤولية إقصاء فريقهم لحكم المباراة، وقاموا برشقه بالقنينات الزجاجية وبعض المستلزمات، قبل أن يبادروا إلى تكسير كراسي المدرجات والرشق بها في اتجاه اللاعبين ورجال الأمن، الذين تدخلوا بالقوة لإخراج الجمهور وإخلاء الملعب، ما ساهم في تأجيج الوضع وتحويل الصراع  إلى محيط الملعب والأحياء المجاورة له.

ودخل مئات من المشاغبين في اصطدامات عنيفة مع عناصر القوات العمومية، مستعملين في ذلك الحجارة والأسلحة البيضاء، حيث ظل المشهد أشبه بحرب مفتوحة على كل الاحتمالات، ما أسفر عن إصابة أزيد من مائة شخص،  8 منهم ينتمون إلى القوات العمومية، حيث تم نقلهم  إلى قسم المستعجلات بالمستشفى الجهوي محمد الخامس لتلقي العلاجات الضرورية،  أحدهم  حالته حرجة ألزمت الطاقم الطبي على وضعه تحت العناية المركزة، إذ لازال يرقد بقسم جراحة الرجال نتيجة إصابته  بكسر في عظمة الدماغ.

كما تسببت هذه الأحداث الخطيرة، في تكسير 12 سيارة خصوصية، كانت مركونة بمحيط الملعب وفي الطرق المؤدية إلى وسط المدينة، وكذا 7 سيارات تابعة لقوات حفظ النظام، بفعل تعرضها للرشق بالحجارة من طرف مراهقين، بالإضافة إلى خسائر جسيمة بكراسي الملعب وممتلكات المواطنين، بما فيها واجهات المنازل والمحلات التجارية، وكذا بعض مؤسسات عمومية، ومن ضمنها “بيت الصحافة”، الذي تعرضت واجهته لوابل من الحجارة تسببت في تهشيم جزء كبير منه.

وعلم لدى ولاية أمن طنجة، أن عناصر الأمن تمكنت من إيقاف 23 شخصا، من بينهم تسعة قاصرين، حيث تم وضعهم بأمر من النيابة العامة  تحت تدابير الحراسة النظرية، وذلك في انتظار انتهاء التحقيق معهم وإحالتهم على القضاء، اذ من المنتظر أن توجه لهم تهم تتعلق بالضرب والجرح وإهانة موظفين عموميين أثناء تأديتهم لمهامهم والتخريب وإلحاق خسائر مادية بملك الدولة وملك الغير.

يذكر، أن المباراة ، التي انتهت بالتعادل الإيجابي بين الفريقين (1-1)، وهي نتيجة أقصت الفريق المحلي بحكم تعادله في مباراة الذهاب بفاس بنتيجة (0-0)،  مرت في أجواء رياضية بين لاعبي الفريقين، وشهت تدفقا كبيرا للجماهير المحلية، وكذا أنصار الفريق الفاسي، الذين حجوا إلى عاصمة البوغاز بأعداد كبيرة لمناصرة فريقهم، إذ تفيد الأرقام المسجلة أن عدد الحضور فاق 50 ألف متفرج.

 

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.