للمرة الثالثة .. “التحكم” يغيب عن خطاب بنكيران

قناة طنجة الكبرى | اليوم – الشرقي لحرش

رغم تصريحه في 19 من شتنبر الجاري أثناء تقديم البرنامج الانتخابي لحزبه أنه “سيظل يتحدث عن التحكم مادام موجودا”، إلا أنه منذ انطلاق الحملة الانتخابية، لم يتحدث بنكيران عن “التحكم” كما جرت العادة في خطابه السياسي.

بنكيران، الذي ترأس لحد الآن مهرجانين خطابيين، أولهما في مركب الأمير مولاي عبد الله بالرباط، يوم الأحد الماضي والثاني مساء أمس الخميس، في مراكش، فضلا عن تزعمه لحملته الانتخابية في سلا يوم الأربعاء الماضي، اختار عدم ذكر “التحكم” في مقابل ترديده لمصطلحات أخرى من قبيل “المفسدين والشلاهبية والتحراميات”.

مصدر قيادي، من حزب العدالة والتنمية، رد عدم حديث بنكيران عن “التحكم” إلى شعوره بأن هذا المفهوم أدى دوره كما ينبغي وأصبح متداولا على ألسن الطبقة السياسية وعامة الشعب.

المصدر، اعتبر أن عدم الحديث عن “التحكم” لا يدخل ضمن تحول في خطاب حملة حزب العدالة والتنمية، مبرزا أن حديثه، عن الفساد وعن تدخل رجال السلطة في العملية الانتخابية يؤدي نفس الوظيفة.

وكان الباحث المغربي امحمد جبرون قد أكد في تصريح سابق لموقع “اليوم 24” أن بنكيران قد استوعب الأثار السلبية لمقولة التحكم في هذا الظرف الذي يمر به المغرب وحزب العدالة والتنمية.

واعتبر جبرون أن النقاش الذي أثير حول “التحكم” وتداعياته على مستوى الدولة، قد يكون دفع بنكيران إلى الرجوع إلى الوراء.

وأبرز أن رئيس الحكومة اقتنع أن هذا الاستحقاق الانتخابي، إذا تم تصويره في مواجهة التحكم لا يخدم لا مصلحة الحزب، ولا المغرب، ولا الاستقرار، الذي ناضل من أجله حزبه.

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.