المخابرات المغربية تنقذ فرنسا من الضربة القاضية

قناة طنجة الكبرى | الأيام – متابعة 

أنقذت المخابرات المغربية فرنسا من ضربة قاضية خطط أصحابها لتفجير ساحة الجمهورية “بميتز” وإسقاط عدد كبير من الضحايا باستعمال سيارات مفخخة وبنادق ورشاشات باعتماد الأساليب نفسها المتبعة في هجمات باريس منتصف نونبر الماضي.

وأضافت “الصباح” في عددها لنهاية الأسبوع أن التحريات  كشفت أن رضوان الذهبي وأيوب الصادقي المرحلين من قبل السلطات الفرنسية في 26 غشت الماضي إلى البيضاء بطلب من المغرب، خططا لضرب الأماكن التي تحتضن احتفالات شبابية نهاية الأسبوع بضواحي “ميتز”، إذ تعهد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام بتزويدهما بالمعدات والوسائل اللازمة من سيارات وشاحنات تستعمل لدهس المجتمعين في الساحات العمومية والأسلحة الرشاشة لإطلاق النار داخل القاعات المغطات والملاهي الليلية، بالإضافة إلى مستلزمات افتعال حرائق كبيرة داخل بعض المباني المعروفة بكثافة الوفدين عليها، أو في حال نظمت الاحتفالات المذكورة في مناطق غابوية.

واتضح من خلال التحقيقات الجارية مع المدعو رضوان الذهبي أنه كان يعد العدة لتنفيذ هجوم إرهابي على أكبر ملاهي المدينة “لوندروا” الذي يوجد في ساحة الجمهورية وسط المدينة المذكورة، بالإضافة إلى مطعم وحانة “لابارا” المعروف باستقبال مجموعات كبيرة من المثليين ، وذلك في محاولة للسير على خطى صاحب الهجوم الذي استهدف ناديا مماثلا ب”أورلاندو الأمريكية” يونيو الماضي.

لم تقف مخططات الذهبي عند الحدود الفرنسية، بل كان يريد استهداف المغرب من خلال تجنيد مغاربة للقيام بعمليات ضد رموز الدولة، خاصة عناصر مختلف الأجهزة الأمنية وأهم المواقع السياحية بالمملكة وذلك باستعمال الأساليب المتعبة من قبل في تونس.

وبدأت الميولات الجهادية تظهر على الدماغ المدبر للعمليات المجهضة منذ دجنبر 2015، عندما تعرف على لاجئ عراقي يعمل مجندا للمقاتلين لدى داعش وذلك في إحدى محطات القطار بباريس.

وكشفت الأبحاث الجارية من قبل المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني مع المتطرفين المذكورين عن توجهاتهما الإرهابية وانخراطهما الكلي في استراتيجية التنظيم الإرهابي، إذ سجل بلاغ للداخلية أن أحد الموقوفين تم تجنيده من قبل قيادي ميداني ل داعش، ينشط بالساحة السورية العراقية دعاه إلى تعليق مشروع التحاقه بهذه البؤرة المتوترة بهدف التنسيق لتنفيذ عمليات إرهابية نوعية بفرنسا، باسم تنظيم الدولة الإسلامية.

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.