آثار وتداعيات غضب الجمهور على فريق اتحاد طنجة

قناة طنجة الكبرى | هسبر – متابعة 

ما زال تأثير مقاطعة جماهير فريق اتحاد طنجة لكرة القدم يلقي بظلاله على الفريق، إدارةً ولاعبين.

وحسب مصدر مقرّب من المكتب المسير، فقد خسرت مالية الفريق ما يقارب 90 مليون سنتيم في مباراته الفائتة ضد الدفاع الحسني الجديدي؛ بينما عبّر لاعبو الفريق عن استيائهم لغياب الجماهير، من خلال تصريحات ومنشورات على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.

تأثير المقاطعة يبدو أنه دفع إدارة الفريق إلى إعادة النظر في طريقة تنظيم المباريات، والتي كانت واحدة من أسباب المقاطعة؛ وذلك بالتنسيق مع شركة “سونارجيس” المكلفة بالملعب والسلطات المحلية، “لتمكين جماهير الفريق من متابعة مباريات فارس البوغاز في ظروف جيدة، وتجاوز جميع الهفوات والأشياء التي تعرقل دخول الجمهور في ظروف جيدة”، حسب ما ورد في الصفحة الرسمية للفريق.

وحسب نصّ المنشور دائما، فمن بين الإصلاحات التي سيشهدها الملعب الكبير ابن بطوطة مستقبلا “إحداث سياج خارجي حول الملعب؛ وهو ما سيمنع المتسللين من الاقتراب إلى محيطه، وكذلك إحداث مناطق خارج الملعب لاقتناء التذاكر عوض الحالية، ومضاعفة الأبواب الإلكترونية لتصبح 72عوض 36، وسيتم الرفع من الأمن الخاص إلى 500 رجل أمن عوض 200، كما سيخصص الفريق بريدا إلكترونيا خاصا بالتنظيم للجمهور، لإفادة الفريق بأي ملاحظات وأفكار تخص تنظيم المباريات لهذا الموسم”.

وفي سياقٍ ذي صلة، فإن عشب الملعب أصبح في حالة سيئة جدا وأثر كثيرا على عطاء اللاعبين في المباراة السابقة؛ وهو ما قد يرغم فريق اتحاد طنجة على اللعب خارج قواعده، في حالة تطلب إصلاح العشب فترة طويلة من لدن شركة “سونارجيس” المكلفة بالملعب.

عن هسبريس

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.