مطالب بإقالة أحيزون من رئاسة جامعة ألعاب القوى ومحاسبته

قناة طنجة الكبرى | شبكة الأندلس – متابعة 

بعد النتائج المخزية التي حققها العداؤون المغاربة في منافسات ريو دي جانيرو الأولمبية، والتي لا تعكس التطور الذي كانت قد وصلت إليه ألعاب القوى المغربية في حقبة الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي، أطلق فيسبوكيون حملة “إرحل” للمطالبة بإقالة عبد السلام أحيزون من رئاسة الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى ومحاسبته على سوء تدبير موارد الجامعة.

وأطلق مواطنون هذه الحملة بعد ما أسموه ب”الصمت المريب” في الأوساط الرياضية والسياسية المغربية و”كأن الأمر يتعلق ب”مؤامرة على الرياضة في المغرب”، كما قال أحد المعلقين. وطلاب العديد من المواطنين بوضع حد للتهميش المقصود الذي يطال البطل الأولمبي المغربي سعيد عويطة وتعيينه على رأس الجامعة.

وتساءل أحد المعلقين قائلا: “مال لهذا الشخص وجامعة القوى. ؟؟ اقسم جازما انه لم يتمرن ولو مرة واحدة في صغره كما في كبره. حان الوقت ليرحل ولكن بعد المحاسبة والتدقيق معه”.

وطالب آخر بترشيح ذوي الاختصاص “والذين لهم تجربة في الميدان مثل الرياضة سعيد عويطة الطب المتخصص فيه….. هل سائق طاكسي يمكن ان يقود الطائرة هذا هو ما يحصل في بلادنا”.

وأردف معلق آخر: “هذا الاخ (عبد السلام أحيزون) ماخرج لينا بتصريح يعتذر فيه ولا يستقيل من منصبه. هذه مهزلةز واش لعابة كيف مشاو لريو رجعوا باش عرفناهم راه اغلبهم رياضيين انا اطالب الكل بان الوزيرمطالب بتفسير اش واقع واه عيينا بتحميرنا ان لم نكن كذلك”.

“إرحل. ارحل. لكن بعد الحساب لأنك أخذت أموال الشعب / أموال ضرائب وجدة ومكناس واسفي و و و و …………. الحساب إيلا التقيت بالرجال ربما تلتقي برجال عفى الله عما سلف”، كما علق أحدهم في إشارة إلى سياسة رئيس الحكومة التي شرعنت للإفلات من العقاب لكل المسؤولين الحكوميين الذين يقترفون اختلاسات أو يتهمون بسوء تدبير المال العام.

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.