مغربية تلقى حتفها في هجوم نيس الارهابي

بعد إعلان الداخلية الفرنسية عن مصرع 84 شخصا في الهجوم الارهابي الذي هز مدينة نيس الفرنسية، مساء أمس الخميس، تبين أن من بين الضحايا سيدة مغربية في عقدها السادس تنحدر من مدينة تنغير.

ونقلت وسائل إعلام فرنسية تصريحا لابنها، أكد من خلاله أن والدته التي فارقت الحياة في عملية الدهس “تضع حجابا، وأنها متدينة بدين الإسلام الحقيقي، وليس إسلام الإرهابيين”.

ومن بين الضحايا يوجد أشخاص من جنسيات عربية، جزائري، تونسي وفلسطيني، بالإضافة إلى أمريكيين وروسي، وضحايا من جنسيات أوروبية و أفريقية مختلفة.

ولم تعلن إلى حدود الساعة وزارة الخارجية المغربية أو القنصلية المغربية في باريس عن تسجيل ضحايا مغاربة.

وفي مقابل ذلك تم إحداث خلية يقظة على مستوى القنصلية العامة للمغرب بمارسيليا، من أجل جمع معلومات حول ضحايا مغاربة محتملين في “هجوم نيس”.

اترك تعليقا

الاسم (مطلوب)