هولاند يكرم لطيفة بن زياتن ابنة المضيق في ساعة “الارهاب”

طنجة 24 – فردوس شعلي: كرم رئيس الجمهورية الفرنسية، فرنسوا هولاند، أمس الجمعة، لطيفة بن زياتن ابنة مدينة المضيق وأم أحد ضحايا الارهاب في فرنسا، بمنحها جائزة “مؤسسة شيراك” لمناهضة النزاعات.

وجاء تكريم لطيفة بن زياتن لنضالها من أجل السلم وإقناع الشباب بعدم الانجراف إلى التطرف عبر جمعيتها “عماد من أجل السلام والشباب” التي أسستها بعد فقدها ابنها عماد بن زياتن الجندي المغربي في الجيش الفرنسي الذي اغتله مسلح جزائري في 11 مارس 2012 في حادث ارهابي.

واعتبرت الصحافة الفرنسية لطيفة بن زياتن التي تم تكريمها في ساعة وقوع الاحداث الارهابية الجمعة الماضية بباريس، كتعبير عن تحدي الارهاب بشكل عام، أنها تستحق هذه الجائزة لما باتت تمثله هذه المرأة من رمز للتسامح في المجتمع الفرنسي.

ولطيفة بن زياتن هي ابنة مدينة المضيق، وقد برز اسمها بعد الحادث الارهابي الذي حدث في تولوز سنة 2012 عندما أقدم مسلح جزائري يدعى محمد مراح بالقيام بهجوم ارهابي حيث اطلق النار على سبعة أشخاص أرداهم قتلى من بينهم ابنها عماد بن زياتن.

وكان الجندي المظلي المغربي الاصل عما بن زياتن قد تم نقل جثمانه إلى المغرب حيث شُيع إلى مثواه الاخير بمدينة المضيق، وسط حضور كبير لشخصيات سامية عسكرية مغربية وفرنسية والالاف من سكان مدينة المضيق.

اترك تعليقا

الاسم (مطلوب)