استئنافية طنجة تدين عصابة لتهجير البشر بـ 15 سنة سجنا نافذا

قناة طنجة الكبرى / الشمال بريس –  مصطفى بنشريف

تواصل غرفة الجنايات الأولى بمحكمة الاستئناف بطنجة، النظر في ملفات تهجير البشر بين ضفتي المتوسط بطرق غير شرعية، وأدانت، أول أمس (الثلاثاء)  ثلاثة أشخاص متهمين بتكوين عصابة إجرامية وتنظيم الهجرة السرية على متن قارب ترفيهي، وحكمت عليهم بـ 15 سنة سجنا نافدا مناصفة بينهما (5 سنوات لكل واحد) مع غرامة مالية قدرها 500 ألف درهم.

واصدرت الهيأة حكمها في  هذه القضية، بعد أن استمعت للمتهمين الثلاثة، حيث أنكر المتهم الرئيسي، صاحب المركب الترفيهي الذي ضبط على متنه 10 المرشحين للهجرة، كل التهم المنسوب إليه، رغم مواجهته باعترافات شريكه، صاحب القارب الخشبي، الذي أكد أنه فعلا نقل أشخاصا على متن مركبه بالقرب من الميناء المتوسطي، وتوجه بهم صوب مركب ترفيهي كان ينتظره وسط البحر، حيث  وجد شخصين عملا على حمل المرشحين للهجرة والتوجه بهم صوب الضفة الأخرى، وذلك مقابل مبلغ مادي حدده في 5 آلاف درهم.

واعتقل المتهمون الثلاثة، منتصف شهر رمضان الماضي، من قبل دورية تابعة للبحرية الملكية، حين كانت تقوم بعملياتها التمشيطية المعتادة بعض السواحل الشمالية، وأثار انتباهها مركب ترفيهي يحاول مغادر المياه الإقليمية المغربية في اتجاه الشواطئ الاسبانية، لتقوم باعتراضه وتوقيفه، حيث عثر بداخله على 10 مرشحين للهجرة، كلهم مغاربة يتحدرون من مدن ومناطق مختلفة، وقامت بتسليم الجميع إلى الضابطة القضائية التابعة للدرك الملكي بالقصر الصغير.

اترك تعليقا

الاسم (مطلوب)