خلال أسبوع واحد … 5 قتلى وأزيد من 30 مصابا بوسط مدينة طنجة

قناة طنجة الكبرى /  الصباح –  المختار الرمشي

عاش المدار الحضري لطنجة، خلال الأسبوع الماضي، على وقع سلسلة من حوادث السير المميتة، التي أودت بحياة عدد من المواطنين وإصابة العشرات بجروح خطيرة استدعت نقلهم إلى المستشفى الجهوي محمد الخامس لتلقي الاسعافات الضرورية، ما خلف ردود فعل تستنكر تهاون المسؤولين في تطبيق قانون السير وحماية مستعملي الطريق والممرات، التي أصبحت تمثل خطرا حقيقا على حركة السير والجولان داخل المدينة.

وسجلت المصالح الأمنية بالمدينة، من يوم الثلاثاء 7 غشت إلى منتصف ليلة الجمعة، ثمانية حوادث مرورية خطيرة، وقعت بمناطق مختلفة داخل المدار الحضري، وأفضت إلى وفاة 5 أشخاص، من بينهم امرأة، وجرح ما لا يقل عن 30 آخرين، إصابات بعضهم وصفت بـ “الخرجة”، بالإضافة إلى خسائر مادية جسيمة، وهي حصيلة مرتفعة مقارنة بالأرقام المسجلة خلال نفس الفترة من السنة الماضية 2017.

وتعتبر حادثة الثلاثاء الماضي (7 غشت)، التي وقعت بالقرب من الممر تحت الأرضي الجديد بطريق تطوان (حي بنكيران)، وأسفرت عن مقتل سيدة تبلغ من العمر 43 سنة وابنها القاصر (15) سنة)، من الحوادث التي أضحت تشكل خطرا حقيقا على مستعملي الطريق، نتيجة تهور بعض السائقين الشباب، الذين يتخذون من الشوارع الرئيسة بالمدينة، التي تمت توسعتها ضمن أوراش “طنجة  الكبرى”، مضمارا للتسابق وحلبة للسرعة المفرطة، ما يتسبب في غالب الأحيان في وقوع مجموعة من الحوادث الخطيرة، التي أودت بحياة عدد من المواطنين عديمي الحماية، وإصابة آخرون بعاهات مستديمة بعد أن نجوا بأعجوبة من موت محقق.

أما حادثة الاثنين الماضي (13 غشت)، التي أسفرت عن مصرع مسن وإصابة زوجته بجروح بالغة، بعد أن دهستهما سيارة كانت تسير بسرعة مفرطة على مستوى محج محمد السادس بمنطقة “مالاباطا” وسط المدينة، فأثارت عدة تساؤلات حول أحقية الراجلين في عبور الشوارع المحدثة، وذلك في ظل انعدام ممرات وجسور لتسهيل عملية السير والجولان  وسط المدينة.

حادثة أخرى مماثلة راح ضحيتها، ليلة الثلاثاء/ الاربعاء، شاب لا يتعدى سنه 30 سنة، نتيجة تعرضه للدهس بطريق الرباط قرب قنطرة “بن ديبان” من طرف سيارة أجرة من الحجم الكبير، وإصابته بكسور على مستوى الدماغ مع نزيف دموي حاد لم تنفع معه كل الإسعافات التي قدمت له من قبل طاقم طبي متخصص.

كما أسفرت حادثة وقعت أول أمس الخميس بشارع مولاي رشيد وسط المدينة، عن مقتل شخص وإصابة اثنين آخرين، نقلا الى المستشفى الجهوي محمد الخامس، حيث تم الاحتفاظ بهما تحت العناية المركزة  لإصابتهما بجروح وصفت بـ الخطيرة”.

ومن الحوادث التي أصبحت مؤلوفة لدى سكان مدينة البوغاز، تلك التي يتسبب فيها سائقو حافلات نقل العمال والنقل المزدوج، الذين لا يتوفر أغلبهم على الأهلية اللازمة للقيام بهذه المهمة، ويتسببون، بشكل شبه يومي، في حوادث مميتة، كانت آخرها الثلاثاء الماضي (7 غشت)، حين انقلبت بطريق المطار الجديد حافلة من نوع “ايفيكو” تابعة لإحدى الشركات المحلية، وتسببت في إصابة ما لا يقل عن 28 مستخدما تابعين لشركة “رونو” بجماعة ملوسة، نتيجة السرعة المفرطة وعدم احترام علامات التشوير.

 

اترك تعليقا

الاسم (مطلوب)