استئنافية طنجة تقضي بـ 24 سنة سجنا لعصابة سرقت تجهيزات أمنية

قناة طنجة الكبرى / الشمال بريس – متابعة 

بثت غرفة الجنايات الأولى باستئنافية طنجة، أول أمس (الثلاثاء)، في ملف خطير حظي باهتمام كبير ومتابعة واسعة من قبل كل الأجهزة الاستخباراتية، يتابع فيه متهمان ينتميان إلى عصابة إجرامية متخصصة في سرقة معدات الاتصال الخاصة بالمؤسسات الأمنية والعمومية.

وأدانت هيأة الحكم المتهمين (عبد العزيز.ج) و(مصطفى.م)، البالغين من العمر 29 سنة، بعد أن واجهتهما بتهم “تكوين عصابة إجرامية وتعدد السرقات الموصوفة بجناية وتعييب وتخريب منشآت ذات منفعة عامة واستعمال ناقلة لتسهيل السرقة وحالة العود”، وحكمت عليهما بـ 24 سنة سجنا نافذا موزعة بينهما بتساوي (12 سنة لكل متهم)، مع تعويض مالي قدره 2 مليون درهم يؤديانها تضامنا بينهما للجهات المصرحة.

وقررت المحكمة إدانة المعنيين،  وهما من ذوي السوابق القضائية في السرقة، أحدهما يعمل مرشدا بالمحطة الطرقية والآخر حارس ليلي للسيارات، بعد أن اعترفا بأنهما كانا وراء مجموعة من عمليات سرقة استهدفت بطاريات أجهزة الاتصال اللاسلكية، ومن بينها بطريات محطة الاتصال الخاصة بالمصالح الأمنية، وكذا المحطات تابعة لاتصالات المغرب المتواجدة بمنطقة أشقار والجبيلات وجبل الكبير والطريق السيار.

واعتقل المتهمين، من قبل عناصر الشرطة القضائية، بعد أن توقفت محطة الاتصالات اللاسلكية الخاصة بمصالح الأمن عن العمل، حيث تدخلت على إثره الشرطة العلمية والتقنية، التي أجرت مسح شامل لمسرح الجريمة وقامت برفع البصمات بحثا عن جميع الأدلة التي تفيد فرق البحث في تحقيقاتهم، وهو ما اسفر عن تحديد هوية الفاعلين وإيقافهم.

اترك تعليقا

الاسم (مطلوب)