لوبيات الرمال تتسبب في كارثة بيئية بضواحي طنجة

قناة طنجة الكبرى | برلمان – متابعة 

كشفت مصادر متطابقة، أن ما يعرف بلوبيات تهريب ونقل الرمال تسببت في كارثة بيئية بضواحي مدينة طنجة.

ووفق المصادر نفسها، فإنه بعد مرور قرابة شهر على انطلاق أشغال تجريف الرمال على طول واد المصابن، الفاصل بين مدشري مشلاوة والشجيرات بطنجة، وذلك باستعمال أربع جرافات تعمل على تعبئة العشرات من الشاحنات التي تنطلق محملة بالرمال في اتجاه أحد الأوراش الكبرى بالمنطقة، ظهرت أولى العيوب المرتبطة بهذه العمليات، حيث أدى ذلك إلى إزالة طبقات من الرمال وتعميق مجرى الوادي الذي يمر قريبا من المناطق السكنية علما انه يتميز بغطائه النباتي المكون من شجر الدفلة.

ووفق المصادر نفسها، فإنه أمام هذا الوضع لا زال الجميع يجهل ما إذا كانت الجهة المعنية بهذه العملية تتوفر على ترخيص قانوني من لدن إدارة الحوض المائي اللوكوس وكذلك وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك، خصوصا وأن دفتر التحملات لاستخراج الرمال يرفض مثل هذه العمليات، لكون الأمر يتعلق بالتصرف في ملك عمومي، ناهيك عن أن الأشغال يجب أن تكون خاضعة للمعايير القانونية، وفي مقدمتها عدم التأثير على البيئة، حسب ما أوردته بومية الأخبار في عددها ليوم الإثنين.

اترك تعليقا

الاسم (مطلوب)