إطلاق برنامج تحسيسي للحفاظ على الغابات الحضرية بمدينة طنجة

قناة طنجة الكبرى /  و م ع

تم أمس السبت إطلاق برنامج تحسيسي مشترك حول الوقاية ومحاربة الحرائق بالغابات الحضرية والشبه الحضرية لمدينة طنجة تحت شعار “لنحافظ جميعا على غابات مدينة طنجة”.

ويهدف البرنامج التحسيسي، المنظم في إطار اتفاقية شراكة بين الجمعية المغربية للبيئة المستدامة ومؤسسة طنجة المدينة والمديرية الجهوية للمياه والغابات ومحاربة التصحر للريف، إلى مواكبة مشروع إعادة تهيئة المساحات المتضررة بفعل الحرائق بغابة كاب سبارطيل، عبر القيام بمبادرات تحسيسية تشمل تلاميذ المدارس والأطفال وكافة زائري المناطق الغابوية بطنجة.

وتميز إطلاق البرنامج بتنظيم يوم تحسيسي بمنتزه بيرديكاريس تم خلاله عقد ورشات حول “الحريق الكارثي ليوم 1 يوليوز 2017″، و”اكتشاف التراث الغابوي لطنجة”، و”مخاطر حرائق الغابات .. الممارسات الجيدة للوقاية”، بالإضافة إلى ورشة في الرسم حول موضوع “شجرتي، حياتي” ومعرض للآليات المستعملة في إخماد الحرائق.

وأكد لطفي الشرايبي، رئيس الجمعية المغربية للبيئة المستدامة، أن الاشتغال على التحسيس يعتبر من السبل الأساسية لتفادي تكرار حريق يوليوز 2017 الذي أتى على حوالي 230 هكتارا من الغابات، مبرزا أن البرنامج التحسيسي ينطلق قبل الشروع في عملية تشجير المساحات المتضررة من الحريق في شتنبر المقبل.

واعتبر أن الجمعيات المساهمة في البرنامج التحسيسي ستحاول تعريف التلاميذ والأطفال والزوار بمخاطر حرائق الغابات، التي تندلع بنسبة 90 في المائة لأسباب بشرية، مبرزا أن مدينة طنجة معروفة بتقليد “النزاهة”، أي الخروج للتمتع بالطبيعة، لكن يتعين “القيام بهذا التقليد بشكل مسؤول يأخذ بعين الاعتبار أهمية الغابة في التنوع البيئي”.

من جانبه، اعتبر عادل علوي حافظي، رئيس مؤسسة طنجة المدينة، أن الجمعية ستقدم خبرتها في مجال الحملات والأنشطة التحسيسية لتوعية سكان وزوار طنجة بمخاطر حرائق الغابات، موضحا أن البرنامج التحسيسي يمتد من 1 يونيو إلى 31 أكتوبر ويشمل أيضا العمل على إشراك سكان طنجة في عملية تشجير المساحات المتضررة التي ستنطلق في شتنبر المقبل.

من جانبه، أبرز محمد النفاوي، المدير الإقليمي للمياه والغابات ومحاربة التصحر بطنجة أصيلة، أن اختيار غابة كاب سبارطيل لإطلاق هذا البرنامج التحسيسي يعزى إلى الرغبة في توعية المشاركين بدور الغابات والتحسيس بأهميتها وضرورة الحفاظ عليها وحمايتها من الحرائق.

وتجدر الإشارة إلى أنه تم يوم 3 ماي الماضي التوقيع على اتفاقية شراكة بين المديرية الجهوية للمياه والغابات ومحاربة التصحر للريف و مؤسسة طنجة المدينة والجمعية المغربية للبيئة المستدامة للمساهمة في التحسيس والوقاية ومحاربة الحرائق بالغابات الحضرية والشبه الحضرية لمدينة طنجة.

كما أطلقت المندوبية السامية برنامجا لإعادة تشجير غابة “كاب سبارطيل”، بغلاف مالي إجمالي قدره 9,6 مليون درهم إلى غاية عام 2023، والذي يهم إعادة تأهيل وتشجير حوالي 265 هكتارا من الغطاء الغابوي بحوالي 267 ألف شجرة، أي بمعدل 625 شجرة في الهكتار.

اترك تعليقا

الاسم (مطلوب)