احتجاج المحامين بمدينة طنجة !

صب محامون بطنجة جام غضبهم على الوضعية التي أصبحت عليها البناية التي تحتضن مقر المحكمة الابتدائية، معتبرين أن تلك البناية تشكل “وصمة عار في جبين الوزارة وإهانة للمحامين والقضاة وكتّاب الضبط ولجميع المهن القضائية وكافة المرتفقين”.

واعتبر نقيب محاميي هيئة طنجة، في كلمة له تلاها نيابةً عنه المحامي عبد السلام البقيوي، خلال وقفة احتجاجية بجوار المحكمة وداخل ردهاتها، صباح اليوم الخميس، أن البناية التي تحتضن مقر المحكمة الابتدائية بطنجة تعد “نموذجا صارخا على الإهمال واللامبالاة، وأضحى وضعها كارثيا عقّد من مهام الدفاع وزاد ظروف اشتغاله سوءاً”.

وأضاف المتحدّث أن أصحاب البذلة السوداء بالمدينة استبشروا خيرا “عندما تفقد وزير العدل والحريات مرافق المحكمة في إحدى زياراته ووعد بكونه سيعمل على التعجيل بتشييد بناية جديدة بالمحكمة الابتدائية ومحكمة الأسرة؛ لكن مضت سنوات على الوعد الذي قطعه السيد الوزير دون جدوى، وما زلنا نعيش الأوضاع المقلقة نفسها”، منتقدا أيضا “بطء أشغال المحكمة بطريق تطوان والتي لا تعطي مؤشرا واحدا على إمكانية إنجازها داخل الأمد المنظور، علما أن هناك ملاحظات على مكان تشييدها وبُعدها عن المركز”.

عبد الواحد استيتو

اترك تعليقا

الاسم (مطلوب)